تقرير.. هل يطيح ماني بالفرعون المصري من ليفربول؟

هل يخطف ساديو ماني جوائز محمد صلاح لاعب ليفربول؟ خفت نجم المصري في الفترة الأخيرة، وعلى الجانب الآخر عاد السنغالي زميله بصفوف الريدز للتألق وأصبح النجم الجديد الذي يزين سماء أنفيلد بعد أن عوض تراجع مستوى الفرعون وغيابه عن التهديف في اللحظات الحاسمة والمباريات الهامة التي كانت تحتاج لهداف الدوري الإنجليزي وأفضل لاعب في إنجلترا في الموسم الماضي أن يضع كراته في شباك الخصوم.

أبرز ظهور لماني كان ضد بايرن ميونخ الألماني في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، حيث قاد فريقه للتأهل إلى ربع النهائي بفضل هدفيه في شباك مانويل نوير حارس البافاري وفي عقر داره على ملعب أليانز أرينا في الفوز الكبير بنتيجة 3-1 وتسجيل الهولندي فيرجيل فان دايك أفضل وأهم لاعبي ليفربول الهدف الثاني، بعد أن افتتح السنغالي الأهداف واختتمها.

وبعد أن انتهى لقاء الذهاب بالتعادل السلبي وغياب النجمين عن زيارة شباك البايرن على ملعب أنفيلد وسط عشاق الريدز، لعب ماني دور المنقذ ورفض خروج وصيف الأبطال الموسم الماضي من دور الستة عشر وأكد على أن ليفربول أحد كبار أندية القارة العجوز ويجب أن يكون ضمن أفضل 8 أندية في أعرق المسابقات الأوروبية.

وبعد أن أوقعت القرعة الريدز في مواجهة سهلة أمام أحد أضعف الفريق وهو بورتو البرتغالي، من المتوقع استمرار ماني في التألق وقيادة الفريق لنصف النهائي ليواجه الفائز من مباراة برشلونة الإسباني ومانشستر يونايتد العدو اللدود، كما ينتظر الجمهور أهداف صلاح الغائبة بعد ان صنع الهدف الثالث لماني أمام البافاري في المواجهة الأخيرة.

ورفع ماني رصيده إلى 3 أهداف في دوري الأبطال متساويا مع صلاح ويهدده على لقب هداف الفريق في أوروبا بعد أن سجل 10 أهداف في الموسم الماضي مقابل 11 لصلاح والبرازيلي روبرتو فيرمينو، كما أنه قدم أداء رائع في المباريات الأخيرة في بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز وعوض سوء مستوى صلاح بأهداف هامة في المواجهات السابقة جعلته يستمر في رفع رصيده من الأهداف في جدول ترتيب الهدافين إلى 17هدفا بالتساوي مع النجم المصري بعدما فاز بجائزة هداف الدوري الموسم السابق، وربما يسبق السنغالي زميله صلاح وينافس على لقب الهداف حيث يبتعد بفارق هدف فقط عن سيرجيو أجويرو مهاجم مانشستر سيتي وعادل أهداف هاري كين نجم توتنهام وبيير أوباميانج مهاجم أرسنال، بعدما سجل في مباراة فولام في الجولة الـ31 من الدوري الإنجليزي الممتاز وساهم في الفوز.

وتراجعت أسهم صلاح في الفريق لدى جمهور ليفربول، في المقابل عاد ماني ليصبح الأفضل لدى المشجعين بسبب ما يقدمه في الفترة الأخيرة، حيث تكفل بالتهديف بسبب صيام صلاح التهديفي، حيث اقتنص نقطتين بهدفيه في شباك ليستر سيتي ووست هام يونايتد وشارك مع المصري في الفوز على بورنموث بثلاثية بهدف لكل منهما بجانب هدف فينالدوم.

وبجانب التعادل السلبي مع إيفرتون، غابت أهداف صلاح عن مواجهتي واتفورد وبيرنلي، حيث اكتسح الريدز الأول بخماسية سجل منها ماني هدفين، وفاز على لثاني بنتيجة 4-2 وأحرز أسد التيرانجا هدفين أيضا.
ويبدو أن عشاق ليفربول سينتظروا تألق ماني حتى يحقيق الحلم الذي طال انتظاره منذ 29 عاما بالتتويج بالبريميرليج هذا الموسم.ا


موضوعات ذات صله

التعليقات