في ذكري ميلاده.. "الجان" أحمد رمزي كان يخشي الحسد وهذا سر فتح القميص ونور الشريف سبب اعتزاله الفن

يحل اليوم ذكري ميلاد الفنان الراحل أحمد رمزي، حيث ولد في 23 مارس 1930 وتوفي في 28 سبتمبر عام 2012.
ولد في محافظة الإسكندرية، وكان والده يعمل طبيبًا هو الدكتور محمود بيومي ووالدته اسكتلندية هي هيلين مكاي.
درس في مدرسة الأورمان ثم كلية فيكتوريا وفشل في تحقيق حلو والده بأن يصبح طبيبًا، حي أنه رسب ثلاث سنوات متتالية فانتقل إلى كلية التجارة حيث أكمل دراسته بها إلى أن تخرج فيها وحصل على درجة البكالوريوس.
بعد وفاة والده سنة 1939، الذي خسر ثروته في البورصة، عملت والدته كمشرفة على طالبات كلية الطب لتربي ولديها.
كان "رمزي" يعشق التمثيل منذ نعومة أظافره وفي مرحلة الشباب كان يحلم هو وصديقه الفنان عمر الشريف دخول مجال الفن والتقيا بالمخرج يوسف شاهين، والذي أختار عمر الشريف ليكون بطل فيلمه الجديد"صراع في الوادي" وكان ذلك عام 1954، وصدم رمزي لكنه لم يحزن لأن الدور ذهب لصديقه عمر، فظل الحلم يراوده.
وفي ليلة عندما كان جالسًا في صالة البلياردو كعادته لمحه المخرج حلمي حليم ولاحظ سلوكه وتعبيراته فعرض عليه العمل معه في السينما وسعد جدًا بذلك، وكانت أول بطولة له في فيلم "أيامنا الحلوة" عام 1955، مع صديقه عمر الشريف والوجه الجديد وقتها عبد الحليم حافظ لينطلق أحمد رمزي بعدها في سماء الفن.
قدم العديد من الأعمال الفنية التي وصلت الي حوالي 100 فيلم، وقرر الاعتزال بعد فيلم "الأبطال" مع الفنان فريد شوقي، بعد أن أصبح معشوق بنات جيله، ويعود سبب اعتزاله لشعوره أن الأوان لم يعد له، مع بروز نجوم شباب مثل نور الشريف و محمود ياسين ومحمود عبد العزيز، فآثر الابتعاد حتى تظل صورته جميلة في عيون جمهوره الذي اعتاد عليه بصورة معينة.
عاد الي الفن مرة اخري بعد أن نجحت فاتن حمامة بالعودة للتمثيل من خلال سباعية "حكاية وراء كل باب" التي أخرجها المخرج سعيد مرزوق، ثم ابتعد لفترة كبيرة لانشغاله بمشروع تجاري، وفي منتصف عقد التسعينات كان قرار رمزي بالعودة إلى عالم التمثيل مرة أخرى من خلال عدة أعمال بدأها بفيلم "قط الصحراء" مع يوسف منصور ونيللي، وفيلم "الوردة الحمراء" مع يسرا، ومسلسل "وجه القمر" مع فاتن حمامة
تزوج أحمد رمزي ثلاث مرات المرة الأولي كانت من عطية الله الدرمللي ، وأسفرت عن إنجاب بنت واحدة تدعى باكينام ، إلى أن حدث الانفصال بسبب غيرتها الشديدة عليه.
أما الزيجة الثانية فكانت من الفنانة والراقصة نجوى فؤاد واستمرت الزيجة لمدة 17 يوما فقط، لينفصلا بعد ذلك .
وأخيرًا تزوج من السيدة اليونانية نيكولا، واستمرت تلك الزيجة حتى وفاته، وقد نتج عنها إنجاب نجليهما نواف، ونائلة.
اعتاد احمد رمزي علي الظهور باستايل معين في كل أفلامه حيث أنه كان دائما يفتح قميصه ويرتدي سلسلة، ما جعل هذا السؤال ملح جدًا بالنسبة لجمهوره عن سبب ذلك، وأجاب "رمزي" علي هذا السؤال في برنامج قديم مع الإعلامية ليلى رستم حيث قال إنه فعل هذا وفقا لرغبة زوجته، معلقا أن "السلسة يرتديها باستمرار لأن زوجته تخاف عليه من الحسد"، وعادت لتسأله "طلعت ناجح ولا ساقط" ليرد عليها: "أنا عمرى فى السينما ما نجحت فى أى حاجة أبدا.. المخرجين تملى يسقطونى"، لترد ليلى: "لو أنت قفلت القميص وقفلت الكرافتة هينجحوك" ويعاود الدنجوان الرد: "أنا متهيألى لو قفلت القميص ولبست الكرافتة مش حعرف آكل عيش". توفي عام 2012 عن عمر يناهز 82 سنة، إثر جلطة دماغية شديدة.


التعليقات