وزيرتا "الصحة" و"الاستثمار" تبحثان مع مستثمر عمانى ضخ استثمارات في مجال الدواء والمستلزمات الطبية

عقدت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، والدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، مساء أمس،اجتماعا مع المستثمر العمانى السيد شهاب علوى، والسيدة فاطمة علوى، لبحث ضخ استثمارات جديدة في مجال صناعة الدواء والمستلزمات الطبية، وذلك بديوان عام وزارة الصحة.

جاء ذلك بحضور الدكتور تامر عصام، نائب وزيرة الصحة لشئون الدواء، والدكتورة ألفت غراب، رئيس مجلس إدارة شركة " اكديما".

وخلال اللقاء استعرضت وزيرة الصحة والسكان، مكتسبات مبادرة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى للقضاء على فيروس سي والكشف عن الأمراض غير السارية "١٠٠ مليون صحة"، فضلا عن مجهودات الوزارة وحرصها على دعم صناعة الأدوية، والمستلزمات الطبية، بما يسهم في استمرار نجاح المبادرة.

وأكدت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، على التنسيق التام مع وزارة الصحة من أجل تشجيع المستثمرين على ضخ استثمارات جديدة فى قطاع الصحة فى ظل الفرص الواعدة التى يحظى بها هذا القطاع، وفى اطار أولويات القيادة السياسية للاستثمار فى رأس المال البشرى خاصة فى مجالى الصحة والتعليم.

ومن جانبه أوضح الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام، والمتحدث الرسمي، ان وزيرة الصحة عرضت أهم المجالات الجاذبة للاستثمار في مجال المستلزمات الطبية، ومنها السرنجات ذاتية التدمير، الجوانتيات الجراحية، والمحاليل خاصة الغسيل الكلوي، والغسيل البريتوني، بالإضافة الى فلاتر الغسيل الكلوي.

وقال إن وزيرة الصحة رحبت بالمستثمر العمانى، مؤكدة حرصها على تشجيع الإستثمار في مجال صناعة المستلزمات الطبية بالتنسيق مع وزارة الاستثمار والتعاون الدولى، نظرا لأن السوق المصري واعد ومتطور فى احتياجاته فى هذا المجال، لافتة إلى تقديم كافة سبل الدعم للمستثمرين في المجال الصحي وتذليل كافة العقبات التي قد تواجههم بما يخلق مناخ جاذب للإستثمار، داعية المستثمر بإقامة مصانعه بالمنطقة الإقتصادية فى محور التنمية بمنطقة قناة السويس الجديدة لما تمتلكه من موقع استراتيجى هام.

وفي ذات السياق أضاف مجاهد أن هناك قرارًا صدر وتم تعميمه يقضى بإستخدام السرنجات ذاتية التدمير، ومنع استخدام السرنجات العادية ال ١٠ سم أو أقل منعًا باتًا وذلك بداية من منتصف شهر يونيو 2020، بهدف الحفاظ على مكتسبات القضاء على فيروس سي ضمن مبادرة " ١٠٠ مليون صحة " ولمنع انتشار أي أمراض معدية.

وذكر أن احتياج مصر من السرنجات ذاتية التدمير يبلغ حوالى 2 مليار سرنجة سنويا، الأمر الذى يستوجب ضرورة الإستثمار فى هذا المجال الهام بما يوفر مخزون استراتيجى من السرنجات ذاتية التدمير.

ولفت إلى أن وزيرة الصحة أشارت إلي أن مدير عام منظمة الصحة العالمية "تيدروس أدانوم" دعى الدول الأفريقية بالاعتماد على مواردها الذاتية خاصة في مجال الصحة الفترة القادمة، موضحة أن ذلك سيخلق تنافسية فى وجود الأدوية المصرية فى السوق الافريقي لما لها من جودة عالية وأسعار عادلة، خاصة في ظل ترأس مصر للاتحاد الأفريقي حيث أنها المدخل الحقيقي لكافة الدول الأفريقية.

وأشادت وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، بما تقوم به وزارة الصحة من نقلة نوعية لصحة المواطنين بناء على توجيهات السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى، موضحة أن الوزارة حريصة على بناء العلاقات بين مصر وسلطنة عمان من خلال الاستثمارات والمشروعات المنفذة على أرض الواقع، مؤكدة أن وزارتى الصحة والاستثمار تعملان كفريق عمل لتشجيع المستثمرين على الاستثمار فى الصحة، اضافة إلى بالتعاون مع المؤسسات الدولية لدعم تقديم الرعاية الصحية للمواطنين.

ومن جانبه أبدى السيد شهاب علوى، المستثمر العماني رغبته الشديدة في الاستثمار بمجال الصحة داخل مصر لما يمثله السوق المصري من أهمية اقتصادية وتوافر مناخ استشماري جاذب، بالإضافة إلي السمعة الطيبة والقوية للمنتجات المصرية خاصة في مجال الأدوية والمستلزمات الطبية.

يذكر أن المستثمر العماني قام بزيارة رئيس مجلس إدارة شركة "أكديما" وتم الاتفاق بشكل مبدأي على التعاون في مجال تصنيع القفازات "الجوانتيات الجراحية"، وذلك من خلال التواجد في النصف الأول من شهر يونيو القادم لبدء الخطوات التنفيذية للاستثمار في هذا الصدد، وذلك بالتعاون مع شركة "أكما" التابعة لشركة "أكديما" وبدعم من وزارتي الصحة والاستثمار والتعاون الدولى.


موضوعات ذات صله

التعليقات