أمهات مصر تتساءل عن مصير تجهيز 1300 مدرسة لتطبيق نظام أولى ثانوي

قالت عبير أحمد مؤسس اتحاد أمهات مصر للنهوض بالتعليم، إن هناك أكثر من 3 آلاف مدرسة ثانوية حكومية وخاصة تقريباً علي مستوي الجمهورية،لم يتم الإنتهاء من تجهيز البنية التحتية لنصفهم و الخاصة بتطبيق النظام التعليمي الجديد المعروف ب" الثانوية التراكمية ".
وأضافت عبير، في تصريحات صحفية، أن الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم، صرح أمس، بأنه تم إعداد 1700 مدرسة حكومية بالبنية التحتية التقنية اللازمة لكي يتم تقديم إمتحان إلكتروني آمن علي التابلت بدون الأعتماد علي الشريحة أو الأنترنت وأن هناك حوالي 500 مدرسة مجهزة ولكن ماتزال تعاني من مشكلات فيها وبالتالي قررنا ان إمتحاناتها ستكون ورقية هذا العام لحين إكتمال تجهزها، بحسب قوله.
وتسائلت عبير، موجهه حديثها لوزير التعليم : " قلت إن في 1700 مدرسة جاهزة، وماذا عن موعد الإنتهاء من تجهيز 1300 مدرسة تقريبا من إجمالي 3000 آلاف مدرسة علي مستوي الجمهورية ؟"، لأفته إلي أن هناك غضب بين أولياء الأمور من آداء الامتحان إلكتروني لجزء من الطلاب وأغلبية الطلاب هيكون ورقي، وبالتالي يجب سرعة الإنتهاء من تجهيز المدارس أويتم تأجيل تطبيق النظام لحين الإنتهاء من الأستعدادات إذا كانت ستستغرق وقت طويلا، مستطردة: " أحنا مش ضد التطوير، ولكن أولياء الأمور محتاجين يطمنوا ويفهموا ونقضي علي تخوفاتهم " .
ولفتت عبير النظر، إلي أن آداء الإمتحان لطلاب المدارس الخاصة داخل المدارس الحكومية المجهزة والقريبة منهم فكرة أثارت غضب أولياء أمور الطلاب الذين سيؤدون الإمتحانات في شهر رمضان الكريم وفي ظل الصيام والحر وخاصة أن الامتحان سيبدء من 1 ظهراً، مطالبة سرعة الإنتهاء من تجهيزات جميع المدارس وحل جميع المشكلات التي واجهت جميع الطلاب خاصة فيما يتعلق بوقوع السيستم والشبكات، وإجراء إمتحانات وفق نظام موحد إما إلكتروني لجميع الطلاب أو ورقي لجميع الطلاب .


موضوعات ذات صله

التعليقات