معلومات عن عمليات النصب على المستثمرين العرب فى تركيا

قالت السفارة السعودية في أنقرة، الجمعة، إن هناك عددا من المشاكل التي تواجه مواطنيها الذين يستثمرون في مجال العقارات بتركيا.

الأزمة الاقتصادية تضرب سوق العقارات في تركيا
وأكدت السفارة في بيان لها، أنه على مواطنيها ممن لديهم مشاكل مع أصحاب العقار أو الراغبين في الاستثمار بالتواصل مع السفارة لمعرفة الإجراءات القانونية الواجب اتباعها، ولمعرفة مصداقية الشركات العاملة في القطاع العقاري، وذلك لحفظ حقوق المواطنين وحمايتهم.

وأوضحت السفارة أنه ورد إليها الكثير من شكاوى المواطنين المستثمرين واستفساراتهم حول المشاكل التي تواجههم في مجال العقارات بتركيا، مثل "عدم حصولهم على سند التمليك (التابو) أو الحصول على سندات تميلك مقيدة برهن عقاري".

وتابعت: "أن السعوديين تم منعهم من دخول مساكنهم رغم دفعهم كامل قيمة العقار وتهديدهم من قبل الشركات المقاولة، وعدم تسليمهم المساكن في الوقت المحدد، والتي تم الاتفاق عليها من العقود المبرمة بين الطرفين (المواطن والشركات العقارية)".

وتوقفت معظم أنشطة صناعة العقار والإنشاءات في تركيا، بعد هبوط العملة المحلية "الليرة"، وتراجع وفرة الدولار في السوق المحلية.

وتوقع خبراء اقتصاديون، استطلعت آراءهم وكالة "بلومبرج" الأمريكية، تزايد الركود بالأسواق التركية تزامناً مع استمرار انهيار الليرة، ما يفرض مزيداً من الضغوط على الشركات التركية المثقلة بالديون.


موضوعات ذات صله

التعليقات