تعود بداية ظهوره إلى عصر الدولة العباسية..معلومات لا تعرفها عن "المسحراتي"

ما علاقة المسحراتي بشهر رمضان الكريم؟، ومن أين جاءت تلك الفكرة؟، وما بداية ظهور المسحراتي؟

كان "بلال بن رباح" أول مؤذن في الإسلام، و"ابن أم مكتوم" معه كان يقومان بمهمة إيقاظ الناس للسحور، الأول يؤذن ليتناول الناس السحور، والثاني يمتنع فيمتنع الناس عن الطعام.

والمسحراتي هو لقب يطلق علي الشخص الذي يأخذ على عاتقه إيقاظ المسلمين في ليالي شهر رمضان لتناول وجبة السحور.

ومهنة "المسحراتي" التي ربما لاتعرفها الأجيال الجديدة، مهنة محببة ارتبطت بوجدان الإنسان العربي المسلم بكلماتها وأناشيدها وطقوسها البسيطة، حفرت في جدار ذكرياته منذ نعومة أظافره، ولذلك استطاعت حتى الآن أن تصمد أمام التكنولوجيا ووسائل الإعلام الحديثة التي تتهددها بالانقراض.

كتابات تاريخية تذكر أن تاريخ مهنة "المسحراتي" بمصر التي انتشرت منها إلى باقي الولايات الإسلامية إبان ظهورها، يعود إلى عصر الدولة العباسية، عندما لاحظ الوالي عتبة ابن إسحاق (القرن الهجري الثالث) أن الناس لا ينتبهون إلى وقت السحور، ولايوجد من يقوم بمهمة إيقاظهم أنذاك، فتطوع لها هو بنفسه، حيث كان يطوف شوارع القاهرة مشيا على الأقدام، مناديا : " عباد الله تسحروا فإن في السحور بركة ".

وفي عصر الدولة الفاطمية (969/1171 م) أصدر الحاكم بأمر الله الفاطمي أمرا لجنوده بأن يطرقوا أبواب البيوت وقت السحور لإيقاظ الناس، قبل أن يتم بعد ذلك تكليف شخص معين للقيام بمهمة "المسحراتي" يدق على أبواب البيوت بعصا كان يحملها في يده.

وتطورت بعد ذلك ظاهرة التسحير على يد أهل مصر، حيث ابتكروا طبلة صغيرة الحجم كانت تسمى "بازة" يحملها "المسحراتي" ليدق عليها بدلا من استخدام العصا وطرق أبواب البيوت، ثم صار المسحراتي بعد ذلك يستعين بطبل كبير يدق عليه أثناء تجواله في الأحياء وهو يشدو بأشعار شعبية وزجل خاص بهذه المناسبة.

وتطور الأمر بعد ذلك، وصار عدة أشخاص بقيادة "المسحراتي" طبعا، يطوفون الأحياء والشوارع والدروب والأزقة وقت السحور، ومعهم طبل بلدي ودفوف، ويقومون بأداء أغاني خفيفة كان المسحراتي يشارك الشعراء في تأليفها.

وبالنظر لما ل"المسحراتي" من طقوس في مصر، ولما يقوله من أشعار وأنشاد، فهو شخصية محببة للأطفال الصغار قبل الكبار، وارتبط به "فانوس رمضان"، حيث يحمل الأطفال "فوانيس" ويتحلقون حوله في تجواله أثناء الليل وهم يرددون على أنغام طبلته أغنية "حالو يا حالو، رمضان كريم ياحالو ".

وأبت مهنة "المسحراتي" إلا أن تصمد أمام دخول الكهرباء والتكنولوجيا والإلكترونيات إلى مصر والتوسع في استعمالها، وبعد أن أخذ الناس يسهرون ليالي رمضان في البيوت والمقاهي أمام التلفاز، فاستمر "المسحراتي" مواصلا حضوره ماشيا وسط البنايات الشاهقة وضوضاء مدينة القاهرة وزحامها.

أما المقابل الذي يناله "المسحراتي" عن عمله التطوعي هذا، فيكون صباح يوم عيد الفطر، حيث يحرص على المرور على كل بيوت المنطقة التي يشتغل فيها لتهنئة السكان بالعيد وجمع "العيدية" التي تتمثل في بعض الأطعمة والحلويات الخاصة بالاحتفال بحلول عيد الفطر، فيما تقدم له الأسر الميسورة بعض اللحوم والألبسة الجديدة علاوة على بعض النقود.


التعليقات