فى ذكرى وفاته.. عبدالله محمود عشق الفن منذ صغره والسرطان حرمه من حلمه

تحل اليوم ذكري وفاة الفنان الراحل عبد الله محمود والذى أمتعنا بفنه الراقى ورحل عن عالمنا عن عمر يناعز 40 عامًا بعد صراع دام لعامين مع مرض السرطان فى 9 يونيو 2005 ومن خلال هذا التقرير نستعرض أهم المحطات فى حياته .

ولد عبدالله محمود سعيد فى 6 ديسمبر 1964،
بدأ مشواره الفني طفلا مع صديق عمره محسن محي الدين وأحمد سلامة من خلال التلفزيون، ثم بدأ بدايته الموفقة في مسلسل (البوسطجي) عام 1974، ومن ثم كانت بداية انطلاقته السينمائية الحقيقية في فيلمه الأول "إسكندرية... ليه؟" مع المخرج العالمي يوسف شاهين عام 1978 والذي رشح في هذا الفيلم عن طريق صديق عمره محسن محي الدين الذي قدمه ليوسف شاهين، ومن ثم توالت اعماله السينمائية أبرزها (شمس الزناتي - وحنفي الابهة) امام النجم عادل إمام وفيلم (الاحتياط واجب - الامبراطور) امام النجم الراحل أحمد زكي، وقدم أجمل أدواره في فيلم (الطوق والاسورة) مع النجمة شريهان وفردوس عبد الحميد، وكذلك فيلم (الطريق إلى ايلات) الذي أدى شخصية أحد الأبطال الذين يفجرون أحد المدمرات في ميناء ايلات ويستشهد فيها، ومن أبرز الافلام التي قدمها فيلم (المواطن مصري) للمخرج الراحل صلاح أبو سيف والذي وقف فيه أمام النجم العالمي عمر الشريف، وحل ضيف شرف في فيلم (العاصفة).

وكان آخر عمل سينمائي له فيلم (واحد كابتشينو) الذي أنتجه وقام ببطولته ولكنه لم يكن محظوظا بمشاهدة فيلمه الأخير في دور العرض حتى وافته المنية يوم 9 يونيو 2005 عن عمر يناهز 40 عاما، وهو متزوج وله ابنان.

وهو يعد أحد أبرز النجوم الشباب في الثمانينات وبرغم أنه لم يلعب دور البطولة المطلقة في أفلامه الا في فيلمه الأخير (واحد كابتشينو) إلا أنه استطاع أن يقدم أدوار بارزة طوال مشواره الفني أبرزها افلام (المواطن مصري - طالع النخل - عرق البلح - الامبراطور - الطريق إلى ايلات - الطوق والاسورة - المصير) وغيرها.
ويستكمل حاليا نجله الفنان أحمد عبدالله محمود مسيرة والده الفنية حيث نجح فى جذب انظار الجمهور من خلال العديد من الأعمال الفنية الناجحة.
صارع عبد الله محمود السرطان لمدة عامين متواصلين؛ حيث استقبل خبر إصابته وهو متماسك؛ وشرع في إنتاج أول بطولة له فيلم " واحد كابتشينو"، بمشاركة حسن حسني، ونشوى مصطفى، وجيهان قمري، ويقول أحد المقربين من عبد الله محمود إنه آخر أمنياته قبل يموت هي عرض فيلمه الأخير في الموسم الصيفي.

دخل عبد الله محمود في غيبوبة عميقة ولفظ أنفاسه الأخيرة بإحدى غرف معهد ناصر، في يوم 9 يونيو 2005، عن عمر ناهز 40 عاما.


التعليقات