فى ذكرى وفاته.. محطات مهمة فى حياة محمد قنديل

"يا حلو صبح يا حلو طل يا حلو صبح نهارنا فل" عندما تستمع لهذه الأغنية فى الصباح فى الإذاعة المصرية تشعر ببهجة كبيرة وكل منا لديه ذكريات مع هذه الأغنية، وتحل خلال هذه الأيام ذكري وفاة صاحب هذه الأغنية وهو المطرب محمد قنديل حسن، والذى ولد فى 11 مارس 1929، في شبرا بالقاهرة، وكان أبوه موسيقياً من هواة العزف على العود والقانون، وزوج عمته هو الموسيقار المطرب عبد اللطيف عمر.
تلقى "قنديل" تعليمه بمدارس شبرا، والتحق بمعهد الموسيقى الشرقية، اختارته أم كلثوم مع أطفال المعهد للغناء معها في تابلوه "القطن" في فيلم "عايدة"، احترف الغناء منذ أن كان مطرباً صغيراً بملهى ليلى بإمبابة، وكانت أول أغنياته للإذاعة المصرية عام 1946 وهي "يا ميت لطافة يا تمر حنة"
قدم للإذاعه أكثر من خمسة وأربعين عاما من فن الغناء العربي وتراثه بين الأغنية الشعبية والموال والدور والموشح والأغنية السينمائية والأغاني الوطنية والصور الغنائية في الإذاعتين المرئية والمسموعة
قدم خلال تلك المدة أكثر من 800 أغنية وحوالي 20 فيلما شارك في بطولتها، والتى زالت تعرض حتى يومنا هذا، مع كبار النجوم والنجمات في مصر، من بينها صراع في النيل، شاطئ الأسرار، وكانت أخر أفلامه كان بعنوان عندما نحب، إنتاج عام 1967.
صوت الفنان والمطرب الراحل مثل حيرة شديدة لكبار الموسيقيين في مصر والعالم أجمع، حيث أشاد به العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ، وكوكب الشرق أم كلثوم، وقال عنه فريد الأطرش أنه صاحب أقوى حنجرة في مصر
عشق في شبابه رياضة المصارعة ورفع الأثقال
هوايته هي جمع آلات العود وتربية العصافير والطيور المنزلية.
وفي عام 1996، أصيب الفنان الراحل بجلطة في الشريان التاجي، وسافر للولايات المتحدة الأمريكية للعلاج، وتوفي في 9 يونيو عام 2004.


التعليقات