تقرير.. منتخب غينيا يتسلح بديناميكية نابي كيتا في أمم أفريقيا

يتطلع لاعب الوسط الغيني نابي كيتا نجم فريق ليفربول الإنجليزي لكرة القدم، لقيادة منتخب بلاده للمضي قدما في بطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم المقبلة في مصر، والتأهل للأدوار النهائية في المسابقة القارية، التي تحلم غينيا بالفوز بها للمرة الأولى في تاريخها.

وبات كيتا /24 عاما/ معشوق الجماهير الغينية الأول في السنوات الأخيرة، بعد المستوى اللافت الذي قدمه خلال مسيرته الاحترافية بالخارج، والذي توج بالعديد من الألقاب كان آخرها فوزه مع ليفربول ببطولة دوري أبطال أوروبا في الموسم المنقضي.

وبدأ كيتا مشواره مع الساحرة المستديرة منذ نعومة أظفاره، حيث التحق بفريق حوريا كوناكري الغيني حينما كان يبلغ التاسعة من العمر، قبل أن يرحل إلى فرنسا وينضم لفريق الشباب بنادي إيستر الفرنسي.

وتم تصعيد كيتا للفريق الأول بنادي إيستر في العام التالي، حيث خاض مباراته الأولى مع الفريق في تشرين ثان/نوفمبر عام 2013، لتبدأ نجوميته في البزوغ بعدما أحرز في موسمه الأول 11 هدفا خلال 23 مباراة لعبها بكل البطولات.

وانتقل كيتا لفريق ريد بول سالزبورج النمساوي عام 2014، ليواصل رحلة النجاح في القارة العجوز، بعدما توج مع الفريق بالثنائية المحلية (الدوري والكأس) خلال الموسمين اللذين قضاهما مع الفريق، وشهدا تسجيله 20 هدفا وقيامه بـ11 تمريرة حاسمة خلال 81 مباراة.

وأختير كيتا ضمن التشكيلة المثالية للموسم بالدوري النمساوي في موسم 2015 – 2016، قبل أن يرحل عن ريد بول في حزيران/يونيو عام 2016، للانضمام لفريق لايبزج، الذي كان يستعد آنذاك لخوض موسمه الأول في دوري الدرجة الأولى الألماني (بوندسليجا).

وخطف كيتا الأضواء في مباراته الأولى مع لايبزج، بعدما أحرز هدف فوز الفريق على بوروسيا دورتموند، قبل أن يشق طريقه بنجاح في الملاعب الألمانية، عقب تسجيله سبعة أهداف أخرى في بوندسليجا.

وانضم النجم الغيني للقائمة المثالية للموسم بالدوري الألماني في موسم 2016 – 2017، قبل أن يواصل تألقه في الموسم التالي، ويتم اختياره ضمن القائمة المثالية للموسم ببطولة الدوري الأوروبي.

وجذب المستوى اللافت لكيتا اهتمام إدارة ليفربول، التي توصلت لاتفاق مع اللاعب في آب/أغسطس عام 2017 على الانضمام للفريق الإنجليزي في الصيف التالي مقابل 48 مليون جنيه إسترليني قيمة الشرط الجزائي في عقده مع لايبزج، بالإضافة لحوافز إضافية لم يتم الكشف عنها.

واستحوذ كيتا على القميص رقم (8) في ليفربول، الذي كان يرتديه ستيفن جيرارد أسطورة النادي الإنجليزي المعتزل، ليبدأ حلقة جديدة من مسلسل النجاح.

وخاض اللاعب الغيني الدولي مباراته الأولى في الدوري الإنجليزي أمام ويستهام في 12 آب/أغسطس الماضي، وساهم في تسجيل الهدف الأول في المباراة التي انتهت بفوز ليفربول 4 / صفر.

وفي الخامس من نيسان/أبريل الماضي، سجل كيتا هدفه الأول مع ليفربول خلال فوزه 3 / 1 على مضيفه ساوثهامبتون بالدوري الإنجليزي، قبل أن يحرز هدفه الأول في المسابقات القارية بعدها بأربعة أيام، عندما هز شباك فريق بورتو البرتغالي في ذهاب دور الثمانية بدوري الأبطال، لكنه تعرض لإصابة بالغة الشهر الماضي تسببت في إنهاء موسمه مع الفريق، وكادت أن تقضي على آماله في المشاركة بكأس الأمم الأفريقية.

وعلى الصعيد الدولي، خاض كيتا مباراته الأولى مع منتخب غينيا أمام نظيره المالي في تموز/يوليو 2013، قبل أن ينضم لقائمة الفريق التي شاركت في كأس الأمم الأفريقية عام 2015 بغينيا الاستوائية، التي شهدت خروج الفريق من دور الثمانية.

وسجل كيتا باكورة أهدافه مع المنتخب الغيني في 12 تشرين ثان/نوفمبر عام 2015 في مرمى ناميبيا بالتصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم في روسيا، قبل أن يضيف أربعة أهداف أخرى خلال 31 مباراة دولية.

وتواجد كيتا ضمن قائمة المرشحين للحصول على جائزة أفضل لاعب أفريقي لعام 2017 من هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، بينما انضم لتشكيلة منتخب أفريقيا في العام الماضي من جانب الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف).

وأشادت صحيفة جارديان البريطانية بمستوى كيتا، الذي وصفته بأنه "لاعب وسط ديناميكي"، يتميز بقدرته على تمرير الكرة بدقة وتسجيل الأهداف، بينما وصفته شبكة (إي إس بي إن) بأنه لاعب وسط نشط، يتمتع بصفات دفاعية جيدة، مما يسمح له أيضا بلعب الأدوار الحاسمة عند الضرورة.


التعليقات