مناهضة ختان الإناث على رأس أولويات صحة المنوفية

تزامنا مع اليوم الوطني لمناهضة ختان الإناث ، تنظم إدارة الإعلام والتربية السكانية بمديرية الشئون الصحية حملة توعية بأضرار ختان الإناث الجسيمة على صحة الفتيات العامة والإنجابية ، وتنطلق تلك الحملة إبتداءً من يوم الخميس ١٣ يونيو ، بتكليف من الدكتور نصيف حفناوي وكيل وزارة الصحة بالمنوفية ، وتحت إشراف الدكتورة رشا خضر وكيل مديرية الشئون الصحية بالمنوفية ، بالتعاون مع المجلس القومي للمرأة والمجلس القومي للأمومة والطفولة ، وتبدء فاعليات الحملة بقافلتين للتوعية من خلال مسئولى الإعلام الصحي والسكاني ، بمركزى السادات والباجور وتمتد الفاعليات لجميع قرى ومدن المحافظة .

ومن جانبه أكد الدكتور نصيف حفناوي وكيل وزارة الصحة بالمنوفية ، أن رفع الوعي الصحى للمواطن ، يأتى على رأس أولوياته ، كركيزة أساسية لبناء مجتمع قوي ، ولما يُمثله الوعى والوقاية من السلوكيات الخاطئة والعادات الصحية والمجتمعية الضارة محور أساسى فى مكافحة إنتشار الأمراض ، وتحسين صحة الفرد والأسرة ، وتأتى ظاهرة ختان الإناث فى أجندة الموضوعات الهامة التى تتبنى صحة المنوفية مكافحتها حيث تُعرف تلك الظاهرة عالميا بتشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية من خلال الممارسات التي تنطوي على إتلاف تلك الأعضاء أو إلحاق أضرار بها عن قصد وبدواع لا تستهدف العلاج ، ولا تعود هذه الممارسة بأيّة منافع صحية على الفتيات والنساء بل تؤثر بأضرار بالغة جسديا ونفسيا .

هذا وأشارت الدكتورة رشا خضر وكيل مديرية الشئون الصحية بالمنوفية ، أن تكثيف الوعي الصحى بالأضرار البالغة لختان الإناث لا يتوقف على المناسبات القومية والعالمية فقط ، بل يمتد على مدار العام من خلال مسئولى الإعلام الصحى والسكاني بصحة المنوفية ، لما يُشكله هذا السلوك الخاطئ من تهديد لحياة الفتيات والأطفال ، حيث تتسبّب هذه الممارسة في وقوع نزف حاد ومشاكل عند التبوّل و التعرض للإصابة بالعقم وزيادة خطر حدوث مضاعفات أثناء الولادة مثل الولادة المتعسرة، والنزيف المفرط ، والولادات القيصرية، والحاجة إلى إنعاش الطفل ، تصل إلى وفيات الأطفال حديثي الولادة ، كما تسبب تلك الممارسة مشاكل الدورة الشهرية من الحيض المؤلم ، صعوبة في إخراج دم الحيض وكذلك المضاعفات الصحية لتشويه الأعضاء التناسلية للإناث .

كما أضافت الدكتورة هاله علام مدير إدارة الإعلام والتربية السكانية بمديرية الصحة بالمنوفية ، أن مناهضة ختان الإناث مسؤولية مجتمعية مشتركة يجب أن تتكاتف فيها كافة المؤسسات والهيئات ، للوصول إلى مجتمع آمن وصحي ، تعيش فيه المرأة حياة سعيدة دون التعرض لتهديدات صحية أو مجتمعية جراء بعض السلوكيات الخاطئة الموروثة ، والتى قد تؤدي بحياة فتيات فى سن الزهور وسيدات فى مراحل عمرية مختلفة وأطفال حديثى الولادة ، وأوضحت أن حملة التوعية لمناهضة ختان الإناث ستجوب جميع قرى ومدن محافظة المنوفية ، وتأتى إمتدادا وتكثيفا لجهود صحة المنوفية فى مكافحة تلك الممارسة ، وإعادة إحياء قضية وفاة الطفلة "بدور أحمد شاكر" ذات الـ12 عامًا ، ودق ناقوس الخطر جراء تلك الممارسة فى مجتمع المنوفية .


موضوعات ذات صله

التعليقات