تفاصيل فاعليات الجلسة النقاشية " ترويج الشائعات عبر وسائل التواصل الإجتماعى وأثرها على أمن المجتمع

عقدت وزارة الداخلية اليوم فاعليات جلسة نقاشية تحت عنوان " ترويج الشائعات عبر وسائل التواصل الإجتماعى وأثرها على أمن المجتمع " وذلك بأكاديمية الشرطة بمركز بحوث الشرطة.وشارك فى الحضور نخبة من الخبراء المتخصصين وقيادات وزارة الداخلية على رأسهم اللواء أحمد إبراهيم مساعد وزير الداخلية رئيس أكاديمية الشرطة وضباط قطاع نظم الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات واللواء دكتور محمود الجمسى نائب رئيس الأكاديمية واللواء حاتم فتحى مدير مركز بحوث الشرطة واللواء أحمد سعد قطاع الشئون القانونية واللواء على حسنى وكيل الإدارة العامة للإعلام واللواء باسم منصور مساعد الأكاديمية الشرطة واللواء عصام امبابى مساعد رئيس أكاديمية الشرطة والعميد شريف ابو الخير قطاع الأمن الوطنى والدكتور نعايم سعد زغلول رئيس المركز الاعلامى بمجلس الوزراء والدكتور نيرمين خضر أستاذ الاعلام بجامعة القاهرة والعميد دكتور محمد الزغبي قطاع الأمن العام .كما ضمت قائمة المشاركين فى الجلسة النقاش الاستاذ محمد نوار رئيس الاذاعة المصرية والاستاذ الدكتور مجدي عاشور المستشار العلمي لمفتي الديار المصرية والدكتور محمد نجيب الجندي خبير المعلوماتية وعضو هيئة والدكتورة سميحة نصر استاذ علم النفس للجنائي -الدكتور ايهاب يوسف امسنةعام جمعية الشعب والشرطة لمصر - العميد عاصم الشريف الادارة العامة لتكنولوجيا المعلومات وتحت إشراف اللواء محمود توفيق وزير الداخلية لمناقشة المخاطر واليات الوقاية من ترويج الشائعات على مواقع التواصل الاجتماعى وعلى هامش الحلقة أكد اللواء أحمد إبراهيم مساعد وزير الداخلية رئيس أكاديمية الشرطة ان أشكال الحروب تغيرت لم تعد بالطريقة التقليدية، وشكلت الحروب الجيل الرابع على آليات غير نمطيه نتيجة ما وفرته الثروة المعلوماتية وترويج الشائعات أبرز حروب الجيل الرابع لزعزعة مؤسسات الدولة و تتعاظم تأثير الشائعات فى العصر الحديث وخاصة عندما تكون الشائعات صنيعة مخابرتيه لتأثيرها على الأمن القومى فى تقرير تشكيل ندوة نقاشية عن الشائعات لتصدى للقضايا المجتمعية ذات الأبعاد الأمنية وحماية المجتمع وأضاف مساعد وزير الداخلية بان استخدام مواقع التواصل الاجتماعى والمنابر الإعلامية وسيلة بعض الأجهزة فى إسقاط الدول
من جانبه أكد العميد شريف أبو الخير بقطاع الأمن الوطنى ان أثر الشائعات يمس القضايا المجتمعية وخاصة التى تمس الاسرة المصرية مدخل ليها فى احداث البلبلة وانتشارها ونشر مواقف سلبية عن الدولة و التى تستخدمه دول او جماعات متطرفة. وأشار مسئول الأمن الوطنى خلال جلسة ناقشية ان ٣نقاط سريعة لرد على الشائعات حسب نوع الإشاعة وظروفها وعدم فتح المجال لترديدها، حيث يتم إنتاج إشاعة بطرق مختلفة سواء على الواتس اب الفيس بوك توتير مشيرا إلى أن الجهات الدولة المختلفة تعمل جنبا إلى جنب لرد على الشائعات بالإضافة إلى وسائل الإعلام المختلفة وهيئة الاستعلامات والمجلس الأعلى الإعلام بالإضافة إلى قطاعات الوزارة المعنية.وقال العميد عاصم الشريف بقطاع تكنولوجيا المعلومات ، كافحنا عددا من الصفحات التي تروج الشائعات عبر السوشيال ميديا.وأضاف الشريف في كلمة بحلقة نقاشية عن ترويج الشائعات وأثرها على المجتمع بمركز بحوث الشرطة نرصد الشائعة ، ونتعامل معها بعد ذلك بالتنسيق مع الجهات المعنية ، ونحاول تحديد مصدر الشائعات والقائم عليها وهو امر يحتاج لمجهود كبير.وتابع يتم تقنين الاجراءات وايفاد مامورية امنية لاستهداف المتهم وضبطه وعرضه على جهات التحقيق.واردف الشريف نلجأ احيانيا لجهاز تنظيم الاتصالات لحجب بعض الصفحات التي تروج الشائعات.واوضح الشريف ان جرائم الانترنت من اخطر الجرائم على الامن القومي ، ويتم التعامل مع هذه الجرائم بالقانون 175 لسنة 2018 الخاص بمكافحة جرائم تقنية المعلومات.وأشار الشريف الى ان هذه الجرائم عابرة للدول ومتطورة وتعتمد على ادلة رقمية من السهل التخلص منها لدى ضبط المتهمين وهناك وسائل تخفي عديدة.ونوه الشريف الى ان الداخلية تعتمد على تدريب الضباط وتحقيق التكامل وتبادل المعلومات بين الاجهزة الامنية للدول العربية وإصدار قوانين جديدة لمكافحة هذه الجرائم.ولفت الشريف أسقطنا مؤسس صفحات شاومينج بيغشش الثانوية العامة في 2016 ، ومنذ أيام أسقطنا صاحب صفحة جديدة لشاومينج روج شائعة عن وجود رابط لحل أسئلة امتحانات الثانوية العامة، مضيفا ضبطنا ادمن صفحة يروج شائعات عن أهالي سيناء، وضبط شاب روج شائعة عن وجود عدد كبير من العملات المالية المزورة.
وقالت قال الدكتورة سميحة نصر أستاذ علم النفس الجنائى بالمركز القومى للبحوث الاجتماعية والجنائية، ان الشائعات من الموضوعات الموجودة فى مركز البحوث تتنوع إلى شائعات سياسية واجتماعية وشخصية ويتم دراسته فى المركز وأضافت الدكتورة سميحة نصر بان الشائعات تعمل على تفتيت المجتمع نتيجة غياب الوعى وتهدف إلى تبرير مواقف و الدفاع ونشر الاتهامات وتشكيك الناس واثارة الاقليات وتفتيت قوى المقاومة فى الجسد السياسى للدولة للوصول إلى هدف معين وأشارت إلى أن الشائعات تهدف إلى الإسقاط، حيث هناك ٣مستويات لنشر الشائعات عبر مواقع التواصل الاجتماعى وذلك استنادا إلى مجموعة من الخصائص والسمات واستغلال البعض هذه المقومات فى تنفيذ اغراضه من بينها الأوضاع اقتصادية أو عدم الثقة فى الاخر او سوء الأوضاع بين أفراد المجتمع وشيوع أفكار مختلفة والتوترات التفاعلية والمشكلات الاجتماعية والاقتصادية تساعد على ترويج الشائعات والقابلية لتصديق الشائعات
قالت الدكتورة نرمين خضر استاذ الإعلام الدولى بجامعة القاهرة، احنا مش بعرف نسوق لأنفسنا، حيث لابد من تفعيل بين الكوادر الأمنية والسياسية والفكرية ، بإنشاء مراصد شعبية لرصد ما تبثة وسائل الإعلام الحديثة والتواصل الاجتماعى حيث ينعمس المواطن فى المعلومات وحتى يتحول إلى جزء من إنتاج الرسالة الإعلامية.وأشارت استاذ الإعلام الدولى خلال جلسة نقاشية بان أى دولة بها سلبيات الإيجابيات ودور الإعلام يلعب دور هام فى قياس اتجاهات الراى العام وتوضيح الحقائق ونشر نتائج الدراسات على المجتمع ، موضحه نظرية الفروق الفردية توضح ان كل شخص يستقبل الرسالة الشائعة وفقا بمستواه الفكرى والثقافة والظروف البيئة وأكدت استاذ الإعلام الدولى بان الإعلام فى أى دولة ليس محايد وكلا له توجهاته وكيانه الاقتصادى واجندته وظروفه المحيطة، موضحه بان لمواجهة الشائعات استنادا على الاهتمام بالأبحاث والدراسات وتدريب الكوادر التى تتحدث فى الإعلام ويكون مؤهلين ، فتح باب الحوار والتفاعل بين مؤسسات الدولة والرأى العام والرد السريع على الشائعات والقضاء على الأمية وتنمية المهارات الثقافية للشباب ، الاهتمام بالحلقات بين مؤسسات الدولة والشباب
قال اللواء دكتور على حسنى وكيل الإدارة العامة للإعلام والعلاقات بوزارة الداخلية، ان الشائعات كثيرة تتعلق بالأمن بالرغم بان تأثيرها محدود حيث أجهزة الأمن سريعه التحرك فور رصد اى إشاعة واتخاذ الإجراءات اللازمة تجاه.
وأضاف بان يمكن اى شخص امتلاك أكثر من ٧٠٠حساب على وسائل التواصل الاجتماعى "فيس بوك _تويتر _ وغيرها " من بينها حسابات وهمية ونشر الشائعات ، حيث هناك تعاون شديد مع وسائل الإعلام فى الرد على الشائعات، موضحا بان إدارة السوشيال ميديا لا تستطيع السيطرة على الشائعات .وأشار اللواء أحمد سعد بقطاع الشئون القانونية بوزارة الداخلية، أن استراتيجية الوزارة تتعامل بمبدأ الشفافية ،حيث تقدمنا بمشروع قانون لمواجهة الشائعات إلى مجلس النواب ولم يتم البت فيه حتى الآن، مطالبا بسرعه البت فى المشروع .
وأوضح أن المشروع القانون هو قضية تتعلق بالأمن القومى المصرى ، حتى نستطيع تحديد الإشاعة وأسلوب انتشارها وطريقة التعامل وتأثيرها الجماهيري وكشف اللواء أحمد سعد تقدمنا بمشروع قانون لمواجهة الشائعات ولم يتم البت فيه حتى الآن
من جانبه قال الدكتور مجدى عاشور المستشار العلمى لمفتى الديار المصرية، أن رجال الشرطة والقوات المسلحة من المتضررين من الشائعات السلبية وخاصة فى شمال سيناء، وان عدم الوعى وغياب المعلومات من اسباب انتشار الشائعات.وأشار المستشار العلمى المفتى خلال جلسة نقاشية ان القرآن الكريم حذر من هذا الأمر أن القائمين على هذا الأمر لهم عذاب اليم ، حيث غياب الأخلاق والنفاق داخل المجتمع سهل على الجماعات الإرهابية فى استخدام الدين لهدم المجتمع موضحا بان مرصد الإفتاء لرصد الشائعات والفتاوى الشاذة وما يترتب عليها يتم التعامل معها والرد عليها ،ولدينا الوسائل اللازمة ، وفريق كبير من ذوى التخصصات لرد على الشائعات


التعليقات