نور الحراكي يعود للساحة بـ "وليد.. عيون تدمع وقلوب قاسية"

يدخل دائماً الروائي نور الحراكي، في مناطق شائكة ويعتبر الأدب سلاح جبار لتقويم أخطاء المجتمعات، فعندما أصدر روايته "أميرات ولكن" صار هناك ضجة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، ثم أصدر روايته الأخرى بعنوان الواهمون، والآن هو بصدد إصدار روايته الجديدة التي تعد أول رواية واقعية في قلب روسية بقلم عربي وهى رواية تحت عنوان "وليد.. عيون تدمع وقلوبا قاسية".
فهي رواية واقعية حدثت بالفعل في روسيا تدور في إطار رومانسي بحت من خلال قصة عن تجربة فتاة وتدعى نورا بطلة الرواية التي تتعرف بالصدفة علي بطل الرواية وليد في مدينة موسكو بالعطلة الصيفية وتدور أحداث الرواية في إطار رومانسي ولكنها تكتشف في نهاية خيانة وليد لها مع صديقتها شرين، كما تستعرض الرواية أهم معالم مدينة موسكو العريقة بالإضافة إلي أن الكاتب جعلنا نتحول في بعض من المحطات التاريخية والثقافية في مدينة موسكو الرواية تطبع عن دار ليون الفرنسية وتترجم إلي الفرنسية والروسية.
والجدير بالذكر أن الحراكي قد أصدر مؤخرا روايته "خبايا العرب " عن دار سما وجاءت الرواية في 200 صفحة من القطع المتوسط، وتناول من خلال ثلاث 3 قصص التناقضات الكامنة داخل الشخصية العربية، والأسباب التي أدت إلى مثل هذه التناقضات في الإنسان العربي، والقصة الأولى جاءت تحت عنوان "خالد " والقصة الثانية جاءت بنفس عنوان الرواية "خبايا العرب" وأخيرا جاءت الثالثة بعنوان "مع الأسف أنثى" وجميعها يناقش التناقضات والصراع الداخلي عند الإنسان.


موضوعات ذات صله

التعليقات