رشا بن معاوية.. قصة "الصاروخ التونسى" الذى يستعد لغزو السينما المصرية

استطاعت الفنانة التونسية رشا بن معاوية لفت أنظار متابعيها من خلال شخصية "أمل" الفتاة الشعبية التي جسدتها فى مسلسل "أبو جبل" مع النجم مصطفى شعبان والذى عُرض فى دراما رمضان الماضى.

وأكدت "بن معاوية" أنها سعيدة جدًا بالنجاح الذى حققته من خلال شخصية "أمل" فى مسلسل" أبو جبل" والذى حقق نجاحًا كبيرًا، خاصة أنها لم تكن تتوقع هذا النجاح وكانت تخشى ردود الأفعال وعدم تقبل الجمهور للشخصية التي تعد جديدة بالنسبة لها ولم تقدمها من قبل.

وقالت لـ"الموجز": فى البداية الجمهور تعاطف مع الشخصية بشكل جيد وكذلك حبها القوى لزوجها ووقوفها بجانبه ومساعدتها له دائما، ثم تحول هذا الحب لكره قوى بعد الاعتقاد أنها هى السبب فى مقتل أبناء مصطفى شعبان، وهذا يعد نجاحاً كبيراً للشخصية.
وأشارت إلى أن دخولها للمجال الفني كان عن طريق الصدفة حيث تقدمت لشركة الإنتاج لمقابلة عمل، وتم قبولها وعقدت جلسات مع مخرج العمل أحمد صالح والذى عرض عليها الشخصية بشكل جيد، وجذبتها من الوهلة الأولى.
وأضافت أن كواليس العمل كانت جيدة جدًا خاصة مع النجم مصطفى شعبان الذي يدعم الوجوه الشابة ودائما ما يشجعها ويقف بجانبها، وكذلك للفنان أحمد حبشى الذى جسد شخصية زوجها، والذى اعتبرته من الفنانين الأكفاء فى عملهم، مشيرة إلى أنها كانت تخشى فى البداية تجسيد شخصية فتاة شعبية خاصة وأنها تونسية، ولكن جلسات العمل التي عقدتها مع مخرج العمل جعلتها تجسد الشخصية بشكل جيد.
وقالت إن أصعب مشهد مرت به أثناء التصوير تمثل في المواجهة بينها وبين "حسن أبو جبل" مصطفى شعبان فى العمل، لأن المشهد كان طويلاً جدًا وبه تمثيل وأداء قوى وانفعالات بين الثنائي، مشيرة إلى إنها لم تتعاقد حتى الآن على أعمال فنية للفترة القادمة حيث تفرغت لتقديم برنامج "قعدة ستات" على إحدى القنوات الفضائية.

وأضافت أنها محظوظة بالمشاركة العام الماضى فى مسلسل "فوق السحاب" مع النجم هانى سلامة والذى لم تجمعها معه مشاهد ولكن جمعت بينهم كواليس العمل مشيرة إلى أنه فنان جميل ومتعاون ويساعد كل طاقم العمل.
وعبرت "بن معاوية" عن استيائها من الأخبار التى انتشرت منذ فترة كبيرة عن استيائها للمرأة المصرية فى إحدى اللقاءات التلفزيونية، والتصريح المنسوب لها بأنه لا يوجد نساء مصريات جميلات، وكشفت عن حقيقة هذه المقولة بأنها كاذبة تمامًا وأنها تحب الشعب المصري وتكن له الحب والاحترام وأن الخبر مجرد مبالغة من الصحافة لجذب الأنظار نحو الخبر مؤكدة على أنها قالت أنه يوجد فتيات جميلات فى الشعب المصري وليس الممثلات فقط.

وأشارت إلى أنها خلال الفترة القادمة ستهتم أكثر بالفن والتمثيل بعيدًا عن تقديم البرامج لأنها تعشق التمثيل منذ الصغر مضيفة أن دخولها مجال تقديم البرامج جاء عن طريق الصدفة، من خلال حلولها ضيفة في إحدى البرامج مع الفنان ادوارد، ثم عرضت عليها إدارة القناة ومخرج العمل أن تكون مذيعة فى إحدى الحلقات ثم انضمت لأسرة برنامج "قعدة ستات"، مشيرة إلى أنها أحبت الفنانة شيماء سيف فى تقديم برامج الأطفال جدًا، وتتمنى تقديم برنامج اجتماعى أو خاصة موضة خلال الفترة القادمة.

وأضافت الممثلة التونسية أنها بدأت التمثيل منذ الصغر فى سن خمس سنوات بالصدفة عندما كانت فى "كافيه" هى ووالدتها وشاهدها أحد المخرجين وأعجب بجمالها وعرض على والدتها التمثيل فوافقت وبدأت المشوار، حتى أصبحت من نجوم الصف الأول فى تونس ثم جاءت لمصر لتستكمل مشوارها الفنى، لأنها تعتبر أن مصر هى هوليود الشرق ومنارة العالم العربي، وتمنح الانتشار العربي والعالمى لأى فنان.
وأكدت أنها لم تخض أى تجارب مسرحية حتى الآن مرجعة ذلك لحبها الشديد للسينما والتلفزيون ولأن المسرح دائما يحتاج لمجهود كبير فيجب
أن تأخذ "كورسات" تمثيل قوية لكى تخوض هذه التجربة، لأن المسرح هو أبو الفنون ومن أصعبها ويجب أن تكون على قدر المسئولية قبل وقوفها على خشبته.

وأضافت إنها تحلم منذ الصغر بالوقوف أمام زعيم الكوميديا عادل إمام والاشتراك معه فى عمل فنى كما أنها كانت تحلم بالوقوف أمام النجم الراحل نور الشريف، وبالنسبة للمخرجين تتمنى أن تقف أمام عدسة كاميرا المخرج طارق العريان وشريف عرفة، وكاملة أبو ذكرى، ومحمد سامى.

وأشارت إلى أنها تضع معاييراً لاختيار أدوارها أهمها أن تترك شخصيتها علامة لدى الجمهور وأن تشترك مع نجم له شعبية كبيرة، وأن تكون الشخصية التى تجسدها جديدة ومختلفة، عما قدمته من قبل ، مشيرة إلى أن أحب الأدوار إلى قلبها هو دور "شمس" فى مسلسل "ليلة الشك" والتى فازت من خلاله بجائزة أفضل فنانة.

وقالت "بن معاوية" إن السينما بالنسبة لها عشق، وتتمنى أن تدخل السينما المصرية بشكل يليق بها كما قدمت أعمالاً جيدة فى الدراما، مشيرة إلى أن السينما المصرية اتجهت حالياً إلى الإنتاج الكبير بعيدًا عن أدوار الإغراء.


موضوعات ذات صله

التعليقات