" خلية الأمل".. معلومات لا تعرفها عن عملية القبض على "عصابة أيمن نور " فى مصر

نجحت وزارة الداخلية فى توجيه ضربة قاضية لعصابة الإخوان الهاربين فى تركيا بقيادة ايمن نور والتى خططت لضرب الاقتصاد القومى من خلال شركات سرية و أعلنت الوزارة أن قطاع الأمن الوطنى، تمكن من تحديد واستهداف 19 شركة وكيانا اقتصاديا تديره بعض القيادات الإخوانية والعناصر الإثارية بطرق سرية.
كما أعلنت الوزارة، خلال بيان لها صباح اليوم الثلاثاء، أنه عثر على ما يلى "أوراق ومستندات تنظيمية ومبالغ نقدية وبعض الأجهزة والوسائط الإلكترونية، وتقدر حجم الاستثمارات والتعاملات المالية لتلك الكيانات بـ250 مليون جنيه.

وكشفت معلومات الأمن الوطنى أبعاد هذا المخطط والذى يرتكز على إنشاء مسارات للتدفقات النقدية الواردة من الخارج بطرق غير شرعية بالتعاون بين جماعة الإخوان الإرهابية والعناصر الإثارية الهاربة ببعض الدول المعادية للعمل على تمويل التحركات المناهضة بالبلاد للقيام بأعمال عنف وشغب ضد مؤسسات الدولة فى توقيتات الدعوات الاعلامية التحريضية خصوصًا من العناصر الإثارية عبر وسائل التواصل والاجتماعى والقنوات الفضائية التى تبث من الخارج.

وتم التعامل مع تلك المعلومات وتوجيه ضربة أمنية بالتنسيق مع نيابة أمن الدولة لعدد من الكيانات الاقتصادية والقائمين عليها والكوادر الإخوانية، وأسفرت نتائجها عن تحديد واستهداف 19 شركة وكيان اقتصادى تديره بعض القيادات الإخوانية والعناصر الاثارية بطرق سرية، وعثر على أوراق ومستندات تنظيمية وبمالغ مالية وبعض الاجهزة والوسائط الإلكترونية وتقدم حجم الاستثمارات بربع مليار جنيه.

كما تم تحديد وضبط عدد من المتورطين فى التحرك، والقائمين على إدارة تلك الكيانات والكوادر الإخوانية، وعناصر التنظيمات والتكتلات الإثارية غير الشرعية المتواجدين بالبلاد، وهم:

مصطفى عبد المعز عبد الستار أحمد، وأسامة عبد العال محمد العقباوى، وأحمد عبد الجليل حسين الغنام، وعمر محمد شريف أحمد الشنيطى، وحسام مؤنس محمد سعد، وزياد عبد الحميد العليمى، وهشام فؤاد محمد عبد الحليم، وحسن محمد حسن بربرى"، حيث عثر بحوزة المضبوطين على العديد من الأوراق التنظيمية ومبالغ مالية، كانت معدة لتمويل بنود المخطط.


التعليقات