العسكرى السودانى يصدر بيانا خطيرا بشأن فشل عملية " تقسيم السلطة " مع المعارضة

فيما زعم البعض أن اتفاق المصالحة مع المعارضة قد فشل أعلن المجلس العسكري الانتقالي في السودان الوثيقة الدستورية المشتركة والمزمع مناقشتها، الثلاثاء، مع قوى إعلان الحرية والتغيير تم تقديمها للأطراف لدراستها تمهيدا لمناقشتها.

وقال المجلس إن الوثيقة الدستورية المشتركة تم إعدادها بواسطة لجنة قانونية مشتركة تضم ثلاثة أعضاء من كل طرف.

واستبعد خبراء سياسيون فرضية "انتكاسة" الاتفاق الذي توصلت إليه قوى المعارضة في السودان والمجلس العسكري لتقاسم السلطة، مؤكدين أن أغلبية السيناريوهات تقود إلى إكمال التسوية السياسية.

وأثار تأجيل انعقاد جلسة التفاوض بين المجلس العسكري والحرية والتغيير للتوقيع على وثيقة الإعلان الدستوري، مرتين متتاليتين، مخاوف البعض من العودة إلى المربع الأول، لكن تحليلات الخبراء جاءت عكس ذلك، حيث أكدت أن عملية التسوية سوف تسير بشكل جيد.

ومن المنتظر أن يعقد اجتماع مباشر بين المجلس العسكري الانتقالي، الثلاثاء، بالخرطوم، بعد تأجيله بناءً على طلب قوى إعلان الحرية والتغيير مهلة "48" ساعة لإكمال مشاوراتها الداخلية حول وثيقة الإعلان الدستوري.

وتجري جولة التفاوض التي ينتظر أن تكون حاسمة وسط حضور دولي وإقليمي لافت، حيث استبق المبعوث الأمريكي الخاص للسودان دونالد بوث جولة الغد بلقاءات الإثنين، شملت رئيس المجلس العسكري الفريق أول عبدالفتاح البرهان، وينتظر أن تمتد إلى قوى الحرية والتغيير لدفع العملية السلمية.


التعليقات