تفاصيل مثيرة عن أول صدام بين الرئيس والجيش فى الجزائر

فيما ينذر بصدام قادم مع المؤسسة العسكرية اصدر الرئيس الجزائري المؤقت عبدالقادر بن صالح، الإثنين، قرارا بإقالة 6 من كبار قادة الجيش بشكل مفاجئ، دون توضيح أسباب القرارات التي تعتبر الأكبر من نوعها منذ 2018.

الجزائر بأسبوع.. تحالف بوتفليقة في السجن والرياضة تُحرج السياسيين
وجاء في القرار الذي نشرته الجريدة الرسمية الجزائرية، الإثنين، أن عبدالقادر بن صالح أنهى مهام قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء السعيد بوسنة، التي يوجد مقرها بمحافظة وهران (غرب البلاد)، وعيّن العقيد نصير بورحمة خلفاً له. بجانب إنهاء مهام قائد المنطقة العسكرية الرابعة اللواء طاهر فرحاتي، التي يوجد مقرها بمحافظة ورقلة (جنوب شرق الجزائر)، وتعيين العميد عمار زعيمي قائداً جديداً.

وأيضاً إقالة العقيد شعيب سماحي قائد المنطقة العسكرية السادسة بمحافظة تمنراست (أقصى الجنوب الجزائري)، وتعيين العقيد موسى سعادو خلفاً له.

وشملت قرارات الإقالة أيضاً نائب قائد المنطقة العسكرية الثالثة اللواء عمر بوعافية الموجودة بمحافظة بشار (جنوب غرب الجزائر)، وكلف اللواء فضيل ناصر الدين بمهامه، وإنهاء مهام اللواء عبدالوهاب شرايرية نائب قائد المنطقة العسكرية الرابعة، وتعيين اللواء محمد الطيب بركاني خلفاً له.


موضوعات ذات صله

التعليقات