تعاون بين الإمارات واليابان لتمكين أصحاب الهمم

قام مؤخراً وفد إماراتي مكون من عشرة أشخاص يترأسه عبد الله الحميدان أمين عام مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم بزيارة دولة اليابان لكسب الخبرات في مجال توفير الخدمات الشاملة لأصحاب الهمم. الرحلة تم تنظيمها من قبل مركز اليابان الدولي للتعاون ومكنت الوفد من مقابلة أهم الباحثين اليابانيين ومقدمي الخدمات والخبراء وصناع القرار المكلفين بإنشاء وتطوير البرامج لذوي الهمم.

قام الوفد بالمشاركة في عدة اجتماعات ومؤتمرات وورش عمل مع زمرة من الشركات، ومن ضمنها الاتحاد الياباني للمكفوفين واللجنة الوطنية لرعاية المكفوفين، ورابطة طوكيو هيلين كيلر، ومؤسسة تشجيع التنقل الشخصي والنقل الإيكولوجي ، والمركز الوطني لإعادة التأهيل للأشخاص ذوي الإعاقة ، والمركز الوطني لإعادة التأهيل المهني للأشخاص ذوي الإعاقة، ومركز البحوث للعلوم والتكنولوجيا المتقدمة في جامعة طوكيو، وبالإضافة إلى اجتماعات عقدت مع مكتب مجلس الوزراء التابع للحكومة اليابانية ولجنة طوكيو المنظمة للألعاب الأولمبية وأولمبياد المعاقين.

تلقى الوفد أولاً عرضاً عن أحدث قانون أساسي للأشخاص ذوي الإعاقة في مكتب مجلس الوزراء، والذي حدد هدف القانون المتمثل في إنشاء مجتمع تكافلي من خلال الاحترام المتبادل لمختلف الأفراد الذين يتقاسمون حقوق الإنسان الأساسية على قدم المساواة على الرغم من إعاقات الأشخاص.

قدمت محاضرة في مركز أبحاث جامعة طوكيو للعلوم والتكنولوجيا المتقدمة (RCAST) إلى المندوبين رؤى ثاقبة للتحديات التي يواجهَا الصم والمكفوفون، إلى جانب الدعم والحلول المقدمة في اليابان والتي تتيح لذوي الهمم التقدم في الدراسات العليا.

كجزء من البعثة، تمكن المندوبون أيضًا من مشاهدة منصات برايل لتوجيه المعاقين بصريًا في المناطق المحيطة بمحطة طوكيو.


التعليقات