وزيرة الصحة: بحث اعتماد شهادات الزمالة المصرية من الكلية الملكية البريطانية

عقدت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، اجتماعاً مع أعضاء كلية الجراحين الملكية بانجلترا لبحث ومناقشة أوجه التعاون بين الكلية ووزراة الصحة والسكان فيما يخص اعتماد البرامج التدريبية ضمن برنامج الزمالة المصرية في تخصصات الجراحة العامة والتخصصات الجراحية الأخرى.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزير الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث باسم الوزارة، أن الوزيرة التقت نائب رئيس الكلية الملكية للجراحين ببريطانيا، وناقشت اعتماد شهادات الزمالة المصرية من الكلية الملكية، وذلك في إطار سعي الوزيرة لتفعيل استراتيجية وزارة الصحة والسكان لتطوير منظومة التعليم الطبي المهني في مصر.

وأضاف أنه تم الاتفاق على برنامج يهدف إلي تدريب الأطباء المصريين في مستشفيات المملكة المتحدة لمدة سنة ضمن البرنامج التدريبي الخاص بهم، بالإضافة إلي تدريب المدربين المصريين ليكونوا قادرين على تدريب الطلاب بالزمالة المصرية طبقا للمعايير الخاصة بالكلية الملكية للجراحين بانجلترا، وذلك لتقديم أفضل مستوى من الخدمات الصحية، كما تم الاتفاق على اعتماد المستشفيات الخاصة بالهيئة العامة لمستشفيات المعاهد التعليمية لتكون أماكن تدريب معتمدة للكلية البريطانية للجراحين بانجلترا.

وأشار مجاهد إلي أن الوزيرة التقت أيضًا بأعضاء كلية طب الطوارئ الملكية وأطباء الأسرة الذين أشادوا بجهود مصر في إحداث تغيير وإصلاح صحي شامل من خلال عدد من المبادرات الرئاسية في مجال الصحة العامة وتطبيق مشروع التأمين الصحي الشامل الجديد، كما أبدوا رغبتهم في التعاون مع مصر الفترة القادمة بما يثمر عن نتائج فعلية على أرض الواقع، ويخدم المنظومة الصحية فى مصر.

ولفت مجاهد إلي أن كلية طب الطوارئ الملكية وأطباء الأسرة عرضت تفعيل برنامج مخصص لأطباء الأسرة في مصر يكون كدبلومة معتمدة من الكلية الملكية ومن ثم تحويلها إلي زمالة، وذلك من خلال تعاون الزمالة المصرية مع الكلية في هذا الشأن.

جدير بالذكر أن الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، تترأس وفد مصري للمشاركة في أعمال المؤتمر السنوي لهيئة الخدمات الصحية البريطانية NHS، ومعرض (اكسبو) لهيئة الخدمات الصحية 2019، الذي يقام على مدار ثلاثة أيام بحضور عدد من وزراء صحة دول العالم والمهتمين بمجال الرعاية الصحية، لمناقشة أهم التحديات والتطورات في مجال الرعاية الصحية والاجتماعية الحالية والمستقبلية.


موضوعات ذات صله

التعليقات