عزمي بشارة يعلق على تصريح نتنياهو بضم أراضي غور الأردن للمستوطنات بالضفة الغربية

علق الكاتب والباحث السياسي، عزمي بشارة، العضو السابق في الكنيست الإسرائيلي، على إعلان، رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، نيته ضم غور الأردن إلى إسرائيل إن فاز بالانتخابات.
أقترح عدم اعتبار وعود نتنياهو بضم غور الأردن مجرد وعود انتخابية. إنها تعبير عن مطامع وخطط قائمة. ولا تناقض بين الأمرين. لن تمرر اسرائيل حالة الانشقاق الفلسطيني، وتقاعد السلطة المعلن، وتصهين البيت الأبيض، والتطبيع الخليجي من دون تحقيق أجندات تنتظر فرصتها
وقال بشارة في تغريدة على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي، تويتر: "أقترح عدم اعتبار وعود نتنياهو بضم غور الأردن مجرد وعود انتخابية. إنها تعبير عن مطامع وخطط قائمة. ولا تناقض بين الأمرين. لن تمرر اسرائيل حالة الانشقاق الفلسطيني، وتقاعد السلطة المعلن، وتصهين البيت الأبيض، والتطبيع الخليجي من دون تحقيق أجندات تنتظر فرصتها".
ويذكر أن الديوان الملكي السعودي، أصدر بيانا تعقيبا على تصريحات نتنياهو قال فيها إن "محاولات إسرائيل فرض سياسة الأمر الواقع لن تطمس الحقوق الثابتة والمصانة للشعب الفلسطيني، وتطلب المملكة من كافة الدول والمنظمات والهيئات الدولية إدانة ورفض هذا الإعلان واعتبار أي إجراء يسفر عنه باطلا ولا يترتب عليه أي آثار قانونية تمس حقوق الشعب الفلسطيني التاريخية والثابتة".
ودعا الديوان الملكي السعودي في البيان ذاته إلى "عقد اجتماع طارئ لمنظمة التعاون الإسلامي على مستوى وزراء الخارجية لبحث هذا الموضوع ووضع خطة تحرك عاجلة وما تقتضيه من مراجعة المواقف تجاه إسرائيل بهدف مواجهة هذا الإعلان والتصدي له واتخاذ ما يلزم من إجراءات".


التعليقات