بالفيديو والصور.."ضرب وإهانة ودم" عنوان حفل تامر حسني الذي أنقذه من الفشل بذكائه وإنسانيته

وسط حالة من الهرج والمرج بدأ تامر حسني حفله، والذي أحياه على ملعب الهوكى داخل إستاد القاهرة، وسط حالة من الغضب الذي سيطر على الجمهور، بعد تأخر صعود نجم الجيل على خشبة المسرح، بعدما اكتشف الحضور أن حفل تامر ما هو إلا فقرة فى فعاليات انطلاق شركة جديدة فى مصر، حيث كان من المقرر أن يصعد حسني على المسرح في تمام الساعة التاسعة والنصف، وهذا ما انتظره الجمهور ليفاجئ الجميع بغير ذلك، وبعدها يخرج تامر لجمهوره في الساعة الحادية عشر والنصف.
سيطر الغضب على جميع الحضور خاصة وأن هذه الفعالية لم يكن معلن عنها فى التذاكر المباعة، والتي طبع عليها صورة تامر واشتراها الجميع لحضور حفل خاص بتامر وليس إحتفالية خاصة بتدشين فرع لشركة أجنبية في مصر، ولكن حب الجمهور لنجم الجيل جعلهم ينسوا وقت الانتظار الطويل بمجرد ظهوره على المسرح، حيث قام الجمهور بتحيته، ولكن فور بدء الحفل قام بعض "الجاردات" بالتعامل بطريقة غير لائقة مع الجمهور، واعتدوا عليهم وأصابوا بعضهم بجروح، وهو الأمر الذي رفضه الجميع، فهناك من غادر الحفل، وهناك من اعترض ليسود الهرج والمرج بين الجمهور.
قام الحضور بالنداء على تامر حسنى وطلبوا منه التوقف عن الغناء لكي يسمعهم، وهو بالفعل لبى طلبهم ليفاجئ بأن الجمهور يشكوا من سوء معاملة الأمن التابع لتنظيم الحفل، حيث ردد الحضور "الجاردات بيضربونا يا تامر.. احنا مش جايين مستنيينك ده كله علشان نتهزأ"، ليقوم حسنى بإيقاف الحفل على الفور، واعتذر لجمهوره وطلب من الأمن الابتعاد عن الجمهور وعدم الاحتكاك به، حيث قال:"لو سمحتوا ابعدوا عن جمهوري.. انا جمهوري ما ينضربش.. مش هغني لحد ما الشركة اللي دعتني للفعالية تيجي تشوف جاردتها وتبعدهم عن الجمهور"، وبالفعل توقف الحفل، واعتذرت الشركة عن سوء التنظيم وعن ما فعله الأمن للجمهور، وطلب تامر من جمهوره الإذن للغناء مرة آخرى.
ما فعله تامر من رد فعل انساني تقديرًا لجمهوره، كان جيد لكن الجمهور استغله بطريقة خاطئة، فبعدما تم سحب" الجاردات" بدأوا في الصعود بكثرة على خشبة المسرح لالتقاط الصور التذكارية معه، وهذا كان سيؤدي إلى فشل الحفل، لكن تامر مرة آخرى استطاع أن يزيد رصيده في قلوب جمهوره، بعدما حرص على عدم إحراج أي شخص طلب التصوير معه، وفي نفس الوقت حافظ على استمرار حفلته مرة آخرى.
وفي لفتة إنسانية آخرى لتامر أنه طلب من المنظمين أن يساعدوا في صعود جماهيره من ذوي الاحتياجات الخاصة على المسرح، وذلك حفاظًا على سلامتهم من الزحام الشديد، وكان ذلك وسط هتافات الجمهور التى عبروا فيها عن حبهم وتقديرهم لما فعله في هذا اليوم، وعدم إحراجهم.
وتضمن الحفل مجموعة من أغاني تامر التي تنوعت بين القديم والجديد، والتي تفاعل معها الجمهور بشكل كبير.


التعليقات