حكايات مأساوية عن الكوميديان المظلوم فى السينما المصرية

يحل اليوم ذكري وفاة فنان الكوميديا والذي أضحك الكثير بأعماله وإفهاته الكوميدية حسن فايق والذي تميز بضحكة جعلته الأشهر ما بين أبناء جيله، فكانت علامة بارزة فى معظم أدواره، ووجهه الطفولي أهله لدخول قلوب كل المشاهدين.

ولد حسن فايق محمد الخولي في محرم بيك بالإسكندرية في 7 يناير 1898م.

عشق الفن من خلال المطرب والملحن الشيخ سلامة حجازي، الذي كان صديقا لوالده، وحفظ كل أغنياته بعد أن تردد كثيرا على حفلاته، ولكن لم يحترف الفن إلا بعد وفاة والده وهو في سن 16 عاما، حيث كانت أول أدواره في مسرحية "فران البندقية" مع روزا اليوسف، لينضم بعد ذلك لفرقة عزيز عيد، ولكنه رحل عنها ليكون فرقته المستقلة، لينضم إليها حسين رياض، ويوسف وهبى، وعباس فارس، إلا أن ذلك كان سببًا لاضطهاد "وهبي" له فيما بعد، حينما كون هو فرقة أخرى وضم لها "فايق"، فكان يوكل له أدوارًا لا تليق به، عقابا له بعدما أطلقت الصحافة عناوينها بأن "وهبي" تلميذ "فايق"، وهو ما اضطر الأخير لمغادرة الفرقة.

وانضم فايق، لفرقة "نجيب الريحاني"، وهو في عمر الـ23، إلا أن "الريحاني"، لم يكن يضع اسمه على "البوسترات" الدعائية، فلم يكن يعرفه الجمهور رغم نجاحه الباهر على خشبة المسرح.

وعمل أيضا في فرقة جورج أبيض، وإسماعيل يس، وفرقة التليفزيون المسرحية، واشتهر فى أدوار الكوميديا من خلال الأدوار المساعدة، ومن مسرحياته "حكم قراقوش" و"الدنيا لما تضحك"، و"الستات مابيعرفوش يكدبوا"، و"إلا خمسة".

كان أول أفلامه "سلامة في خير" مع نجيب الريحاني، في عام 1937، وهو الفيلم الذي تقاضى عنه 25 جنيهًا، وفي نفس العام شارك مع أم كلثوم في فيلمها "نشيد الأمل"، فكان أول الممثلين المشاركين في أفلام السينما.

كشف" فايق" في إحدي حوراته أنه اكتسب ضحكته الشهيرة من شخص عجوز شاهده يضحك في إحدى الحفلات، ووجد أنها كوميدية ومميزة، تصلح لأن تكون ضحكته في الأفلام، وبالفعل لم يلحظ أحد أنها مصطنعة، وتحولت مع الوقت إلى ضحكة تلقائية.

تزوج حسن فايق، لأول مرة من السيدة نعيمة صالح، التى أنجبت له ابنتين هما وداد، وعليا، وعاش معها 40 عامًا حتى توفاها الله، لكنه تزوج فيما بعد من فتاة تصغره بـ30 عامًا، في وقت كان عمره فيه 60 عامًا، وهو ما رفضته بناته، وهاجمته الصحافة بسببه، لكنه دافع عن زواجه بأنه رجل تعود على الحياة الأسرية، وأنه رجل كبير ويحتاج لمن يرعاه.

وفي آخر أيامه أصيب "فايق"، بالشلل النصفي بعد زواجه الثاني بسنوات قليلة، فمكث في البيت لفترة طويلة، واستمر تدهور حالته فيما بعد، ولم يكن ما لديه من المال يكفي لتلقي العلاج، فعولج على نفقة الدولة، ثم أصدر الرئيس الراحل أنور السادات، قرارًا بصرف معاش استثنائي له، وقبل وفاته بأسبوع، أصيب بهبوط حاد في الدورة الدموية، ودخل على أثره المستشفى، وفى يوم 14 سبتمبر 1980، توفى صاحب أشهر ضحكة في السينما.


التعليقات