قصة الفنان المظلوم الذى دخل السجن بسبب جبروت قيادة سياسية

تحل اليوم ذكرى ميلاد الفنان الكبير مجدي وهبة، والذي توفي في ٤ فبراير من عام ١٩٩٠، بعد أن ارثي الفن بالعديد من الأعمال الفنية المميزة.

وُلد مجدي متولي وهبة محمد في 19 سبتمبر 1944، وهو من أكثر الوجوه المالوفة لدي جمهورها، وهو من مواليد محافظة بني سويف.

حصل على بكالوريوس المعهد العالي للفنون المسرحية عام 1967 وفي 1968 حصل على ليسانس آداب قسم علم نفس، كان نجماً سينمائياً وتليفزيونياً في ثمانينيات القرن الماضي وكثيرا مابرع في تجسيد دور ضابط الشرطة وخاصة ضابط مكافحة المخدرات

من أشهر أعماله السينمائية "ضربة شمس"، "حادث النصف متر"، "علي بيه مظهر والأربعين حرامي"، "الوحل"، "عصر الحب"، "باب النصر"، "رجال لا يخافون الموت "، "ابناء و قتلة" ، "بدور" وغيرها من الأعمال.
و شارك في عدد من المسلسلات التليفزيونية، أبرزها "هند والدكتور نعمان"، "الورثة المحترمون" ، "محمد رسول الله"، "الكعبة المشرفة"، والذي شارك في إنتاجه أيضا.

كما شارك في اعمال اذاعية قليلة مثل "برديس" ،"رحلة العذاب" ، "نزوات قاتلة".

تزوج ابنة عم ملكة مصر السابقة الملكة ناريمان، وأنجب منها ابنته الوحيدة منال.

توفى في 4 فبراير 1990 بقرية المشربية السياحية بالغردقة إثر هبوط حاد بالقلب و ترددت شائعات كثيرة تُرجع سبب الوفاة إلى تعاطي جرعة زائدة من المواد المخدرة، على خلفية قضية سابقة تم اتهام "وهبة" بحيازة وتعاطي المخدرات و صدر فيها حكم بالبراءة قبل وفاتة.

وقالت منال نجلة مجدي وهبة، في لقاء تلفزيوني في برنامج "الراجل دا أبويا"، إن والدها تعرض لشائعات كثيرة قبل وبعد وفاته، مشيرةً إلى أن قيادية سياسية كبيرة زجت به إلى السجن في قضية مخدرات، قبل أن يبرأه القضاء.


موضوعات ذات صله

التعليقات