الطرد والتشريد مصيرهم .. تميم يرقص على جثث عمال منشآت كأس العالم

استمرارا لفضيحة الانتهاكات لحقوقهم، كشفت منظمة العفو الدولية عن أن قطر أجبرت المئات من العمال الأجانب في منشآت كأس العالم "مونديال 2022" على العودة إلى بلادهم بلا تعويضات.
وبعد أن دارت الكثير من الفضائح عن اختيار الدوحة لاستضاقة المونديال، اتهمت جماعات حقوق الإنسان انتهاك حقوق العمال الأجانب في منشآت كأس العالم، حيث اعتمدت الإمارة الصغيرة على حوالي مليوني عامل بسبب نقص العمالة لديهم، أغلبهم من نيبال والهند والفلبين.
ومع ذلك، لا تزال بعض المنظمات غير الحكومية تؤكد أن مئات العمال لم يتلقون رواتبهم ممن وصفتهم بأصحاب العمل "عديمي الضمير".
وفي أكتوبر 2018، أعلنت قطر تأسيس صندوق دعم لتعويض العمال، لكن المنتقدون أشاروا إلى أن الصندوق كان بلا تمويل ولا يستخدم على الرغم من الحاجة العاجلة إليه.
وفي يونيو 2017، قطعت دول الرباعي العربي الداعية لمكافحة الإرهاب، مصر والسعودية والإمارات والبحرين، علاقتها مع قطر بسبب دعم الأخيرة للإرهاب واحتضانها للجماعات الإرهابية مثل الإخوان والقاعدة.


التعليقات