لماذا التقى وزير التنمية المحلية نظيره الفلسطيني؟

استقبل اللواء محمود شعراوى، وزير التنمية المحلية، الاثنين، المهندس مجدى الصالح، وزير الحكم المحلى الفلسطينى، وذلك بحضور دياب اللوح، سفير دولة فلسطين بالقاهرة، ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية، والمستشار رزق الزعانين، وعدد من قيادات الوزارة.

واتفق الجانبان على تعزيز التعاون خلال الفترة المقبلة، ودراسة التوقيع على مذكرة تعاون في مجالات التدريب والتخطيط وتبادل الخبرات والزيارات المتبادلة والتي يمكن توقيعها خلال الزيارة المقبلة لرئيس الوزراء الفلسطينى الدكتور محمد اشتية، للقاهرة والوفد الوزاري المرافق له.

وعرض شعراوى، خلال اللقاء أهم الملفات والبرامج التي تشرف عليها وتنفذها الوزارة في المحافظات بالتنسيق مع باقى الوزارات، والجهود المبذولة من الحكومة للتوجه نحو اللامركزية وتمكين الإدارة المحلية من القيام بدور فعال لتحقيق التنمية المستدامة، وتحسين الخدمات العامة المقدمة للمواطنين، مشيراً إلى الجهود المشتركة مع وزارة التخطيط والإصلاح الإدارى لميكنة الخدمات المحلية في المحافظات، وفصل مقدم الخدمة عن طالبها، وتطوير المراكز التكنولوجية بالأحياء والمدن بما يحقق سرعة وشفافية في تقديم الخدمات وتحقيق رضا المواطن.

وأكد شعراوى، أن الرئيس عبدالفتاح السيسي، يولي اهتماماً كبيراً بتدريب الكوادر البشرية في مختلف مستويات الإدارة المحلية، إدراكاً بأهمية إعداد الكادر البشري وتأهيله ليتحمل المسئولية، لافتاً إلى أن الوزارة توفر برامج ودورات تدريبية لكافة العاملين بالوزارة والمحافظات بمركز التنمية المحلية للتدريب بسقارة، لتحسين طرق أداء الخدمات للمواطنين، وقامت بإتخاذ بعض الخطوات لتفعيل اللامركزية على رأسها إعادة النظر في الإطار القانوني للنظام المحلي، وبناء وتنمية القدرات المحلية، وإعادة الهيكلة الإدارية والوظيفية للمؤسسات المركزية والمحلية، بالإضافة إلى تطوير منظومة التخطيط المحلي والتنسيق بين أدوار المؤسسات المحلية فيما بينها ومع المستوي المركزي بالإضافة إلى تطوير منظومة التمويل المحلي.

وتابع أن الوزارة تقوم بإشراك المواطنين في عملية التنمية على المستوي المحلي وصقل مهارات الكوادر الشابة بكافة المحافظات بالخبرات والتجارب الدولية الناجحة للنهوض بالإدارة المحلية ودعم الجمعيات والمؤسسات الأهلية للمشاركة الفعالة في المحليات والشأن العام.

واستعرض شعراوى، المنظومة الجديدة للمخلفات الصلبة التي يتابعها الرئيس عبدالفتاح السيسى، وسيتم تنفيذها على 4 سنوات، حيث تم البدء في تنفيذ البنية الأساسية والتحتية لتلك المنظومة في المحافظات بالتنسيق والتعاون مع وزارتي البيئة والإنتاج الحربى والهيئة العربية للتصنيع، مؤكدا أن الدولة تسعى إلى إيجاد منظومة مخلفات مستدامة ومستمرة في كافة المحافظات وإحداث تغيير كبير في الشارع المصرى فيما يخص مستوى النظافة بما يحقق رضا المواطن.

من جانبه عرض المهندس مجدي الصالح، تجربة دولة فلسطين في إدارة الهيئات المحلية وإجراء الإنتخابات وعملية الرقابة المالية والإدارية على البلديات والهيئات المحلية، وعملة تنفيذ المشروعات الحكومية والتى توفرها جهات الدولة.

وأشار الصالح، إلى الخطط المستقبلية للوزارة وعملية التشبيك التي تتم بين الوزارة والقطاعات المعنية، بتقديم الخدمات للمواطن بهدف التسهيل وتسريع إنجاز الخدمات وتحويلها إلى إليكترونية بالكامل، وإضافة بعض الخدمات الجديدة للهيئات المحلية مثل تحصيل الضرائب ورسوم التراخيص والخدمات التي تقدمها الهيئات وإنشاء محاكم للبلديات والمحليات فقط.

كما تطرق الوزير الفلسطينى، لواقع الهيئات المحلية الفلسطينية وصعوبة مهامها تحت الإحتلال والإستيطان الإسرائيلى، والإجراءات والممارسات والإنتهاكات الإسرائيلية بحق الهيئات المحلية، وعلى الرغم من ذلك تمكنت الهيئات من تحقيق العديد من الإنجازات وإدارة شئونها ومواردها وتأسيس نظام تشريعي للمحليات يشرف على تسوية قضايا المحليات ويخفف العبء على النظام القضائى والمحاكم، ويعود بدخل جيد للمحليات ويعزز من مواردها ومواجهة احتياجات المواطنين.

ونوه إلى توجيهات رئيس مجلس الوزراء الفلسطينى، لأعضاء الحكومة وكافة المستوردين بتوسيع مجالات التعاون مع جمهورية مصر العربية واستيراد المستلزمات التي يحتاجها المواطن الفلسطينى، وكافة الوزارات في كافة المجالات خاصة المياه والكهرباء، والإستفادة من التجارب الناجحة التي حققتها الدولة المصرية في أكثر من مجال تحت قيادة الرئيس عبدالفتاح السيسى.


موضوعات ذات صله

التعليقات