لماذا التقى وزير التنمية المحلية الرئيس التنفيذي لهيئة المعونة الأمريكية؟

عقد اللواء محمود شعراوى، وزير التنمية المحلية، اجتماعاً مع شيرى كارلين الرئيس التنفيذي لهيئة المعونة الأمريكية في مصر ووفد من المعونة بالقاهرة وذلك بحضور الدكتور هشام الهلباوي مدير برنامج التنمية المحلية بصعيد مصر وعدد من قيادات الوزارة والبرنامج .

و أعرب اللواء محمود شعراوى، في بداية اللقاء عن شكره وتقديره لحجم التعاون المثمر بين الوزارة وهيئة المعونة الأمريكية خلال الفترة الماضية ، معرباً عن تمنياته بزيادة مجالات التعاون مستقبلاً في عدد من القطاعات الجديدة ، وأشار شعراوي إلي تقدير الوزارة لمجمل البرامج التنموية التي تتم بين الجانبين وعلي رأسها تطوير الإدارة المحلية وتحسين القوى العاملة وتعزيز المهارات والاهتمام بملف التعليم الفني بما يساعدهم في توفير فرص عمل لهم وتأهيلهم لسوق العمل بالقطاع الخاص وخاصة في بعض المحافظات وعلى رأسها بنى سويف والبحر الأحمر وبورسعيد والإسماعيلية والسويس .

وعرض الوزير أهم الملفات والبرامج التى تقوم بها الوزارة في المحافظات وعلى رأسها برنامج التنمية المحلية بصعيد مصر فى محافظتى قنا وسوهاج باستثمارات تصل إلى حوالى 18 مليار جنيه بالإشتراك مع البنك الدولى فى تمويلها جزئياً وذلك على مدى 5 سنوات، بالإضافة إلى عرض جهود الوزارة لتمكين الإدارة المحلية من القيام بدور فعال لتحقيق التنمية الإقتصادية وتحسين الخدمات العامة المقدمة للمواطنين وتوفير فرص عمل للمرأة والشباب .

وقال شعراوى أن الوزارة تهتم بتدريب وتأهيل الكوادر البشرية والعاملين بالوحدات المحلية وتوفر البرامج التدريبية لهم في مركز التنمية المحلية للتدريب بسقارة بالإضافة إلى توفير التدريب في الأكاديميات التدريبية المختلفة .

وكشف الوزير عن وجود خطة متكاملة للارتقاء بمستوي التدريب وتأهيل العاملين بالمحليات خلال الفترة المقبلة ، وأشار شعراوى إلى جهود الوزارة لتمكين المرأة بالمحافظات وتحسين ظروف عملها وتوفير البرامج التدريبية المختلفة لها ، لافتاً إلى وجود تعاون مع إتحاد الصناعات وبعض الوزارات بالحكومة لتوفير قطع أراضى بالمحافظات لإقامة مشروعات للمرأة الريفية في إطار مبادرة " شغلك في قريتك " .

وأشار اللواء شعراوى إلى اهتمام القيادة السياسية والحكومة بإحداث تنمية اقتصادية واجتماعية حقيقية على أرض محافظات الصعيد ، مشيراً إلى أن الرئيس السيسى يولي أهمية كبرى في المرحلة الحالية للإرتقاء بمستوى معيشة المواطنين وتوفير الخدمات الأساسية وخلق فرص عمل مستدامة .

وعرض شعراوى الجهود التي قامت بها الحكومة لجذب المستثمرين إلى ضخ إستثمارات وإقامة مشروعات في محافظات الصعيد ، وإقامة المدارس الفنية بالتنسيق مع القطاع الخاص لتوفير فرص عمل للخريجين مباشرة في المصانع والشركات التابعة للقطاع الخاص .

وشدد الوزير على ترحيب الوزارة بالتعاون مع كافة الشركاء الدوليين لمصر بما يعود بالنفع على المواطن المصرى في كافة المحافظات وتحسين الظروف المعيشية له في كافة القطاعات .

ومن جانبها أكدت شيرى كارلين على إهتمام الهيئة بمجالات التنمية الاقتصادية والاجتماعية والتعليم الفني في المحافظات المصرية ، مشيرة إلى تنفيذ عدد من البرامج واسعة النطاق في محافظات الصعيد وعلى رأسها مشروع تطوير وتحسين القوى العاملة وتعزيز المهارات الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في محافظة بنى سويف .

وقالت كارلين أن مستوى التعليم الفني في مصر ، شهد طفرة حقيقية خلال الفترة الماضية ، بالتعاون مع القطاع الخاص وربطه بإحتياجات سوق العمل ، مضيفة أن الهيئة قامت باستحداث تخصص اللوجيستيات والطاقة المتجددة والزراعة لتدريب وتأهيل الطلاب في هذا المجال لإلحاقهم بسوق العمل.

كما تم خلال اللقاء إستعراض تفاصيل " مشروع وايز " الممول من المعونة الأمريكية ، والذى يهدف إلى تطوير القوى العاملة وتعزيز المهارات بالتعاون مع وزارة التنمية المحلية ، للحد من الفجوة بين العرض والطلب في سوق العمل بالمحافظات من خلال إنشاء آليات مؤسسية مستدامة مثل وحدات تيسير الإنتقال إلى سوق العمل وبرنامج إبدأ رحلتك .


موضوعات ذات صله

التعليقات