الجيش السوري يتجه إلى الحدود التركية لمواجهة العدوان

قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا)، الاثنين، إن القوات الحكومية دخلت بلدة تل تمر القريبة من الحدود التركية، شمال شرقي سوريا، حيث تقوم القوات التركية بهجوم لليوم السادس على التوالي.
وقالت الوكالة إن الجيش السوري انتقل إلى المنطقة لـ"مواجهة العدوان التركي"، مشيرة إلى أن سكان بلدة تل تمر، التي تبعد نحو 20 كيلومترا من الحدود التركية، رحبوا بالقوات الحكومية السورية.
وتقع تل تمر على طريق سريع استراتيجي يربط بين الشرق والغرب. وتبعد تل تمر 35 كيلومترا جنوب شرقي رأس العين، إحدى الأهداف الرئيسية للهجوم التركي.
وجاء التحرك نحو تل تمر بعد يوم من تصريحات لقادة الأكراد السوريين بأن قوات الحكومة السورية وافقت على مساعدتهم في صد الغزو التركي الذي انطلق في شمالي سوريا الأربعاء الماضي.
ويعد هذا التطور تحولا كبيرا للتحالفات التي جاءت بعد أن أمر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسحب جميع القوات الأميركية من منطقة الحدود الشمالية في سوريا.
وتوصلت دمشق إلى اتفاق مع قوات سوريا الدمقراطية التي يقودها الأكراد، والتي تسيطر على المنطقة، من أجل الانتشار هناك بهدف التصدي للهجوم التركي. وقالت القوات التركية إنها سيطرت على الطريق السريع، الأحد.
وقال المسئول الكردي البارز بدران جيا كرد، لرويترز، إن الاتفاق مع دمشق يقضي بدخول القوات الحكومية المناطق الحدودية من بلدة منبج إلى ديريك في شمال شرقي البلاد.
وأضاف أن القوات الكردية اضطرت للبحث عن سبل لحماية المنطقة بعد أن منحت الولايات المتحدة الضوء الأخضر لهجوم تركي هناك.


التعليقات