السفير التركي لدى ألمانيا: انتقاد التحية العسكرية التي أداها لاعبون يقترب من العنصرية

أدان السفير التركي في ألمانيا، علي كمال أيدين، بشكل حاد، الانتقادات المتزايدة في ألمانيا ضد التحية العسكرية التي أداها منتخب بلاده في الملاعب.

وقال السفير في برلين اليوم الخميس إن هذه الانتقادات "تقترب حقا من العداء للغرباء ومن التمييز والعنصرية"، مضيفا أن الانتقادات تناقض حرية الرأي وتعد مثالا على عودة "الأجواء المعادية لتركيا في ألمانيا".

وكان لاعبو المنتخب التركي أدوا التحية العسكرية لدى احتفالهم بإحراز أهداف أثناء مباراتي المنتخب أمام ألبانيا وفرنسا، ضمن تصفيات بطولة كأس الأمم الأوروبية، في نوع من التكريم للجنود الأتراك المشاركين في العملية التركية المسلحة شمالي سورية. وكان من بين هؤلاء اللاعبين لاعبا الدوري الألماني، كان أيهان و كينان كارمان، اللذان أديا التحية أثناء مباراة تركيا أمام ألبانيا ولكنهما لم يؤدياها في مباراة فرنسا، وذلك بعد أن أعلن ناديهما "النأي، وبكل وضوح، عن القيام بأي عمل في الملعب يخالف قيم النادي، بدافع سياسي".

وقال السفير التركي إنه لا يتفهم الغضب في ألمانيا من التحية العسكرية في الملعب، وإن اللاعبين كرموا فقط الجنود الذين يخاطرون بحياتهم من أجل وطنهم، "وهذا أمر طبيعي جدا وإنساني... نرى أنه من الخطأ أن يتم جلد هؤلاء اللاعبين".

كما انتقد السفير وسائل الإعلام الألمانية وقال: "بعض وسائل الإعلام هنا تحرض الناس على هؤلاء اللاعبين، لا نقبل ذلك، نجده أمرا مثيرا للاستغراب".


التعليقات