"نازك السلحدار".. حكايات عن سر اختفاء صفية العمري

باسلوبها الراقي الجميل وإطلالتها الرقيقة تذكرك بالزمن الجميل هى الفنانة صفية العمرى التي دخلت مجال الفن على يد المنتج رمسيس نجيب، وقدمت للجمهور الأعمال المتميزة و المحفورة في أذهانهم من أبرزها مسلسل "ليالي الحلمية" الذي انتج منه 6 أجزاء وهذا العمل يعتبر من أبرز الأعمال الدرامية المصرية.

ولدت صفية العمري عام 1949 وبدأت حياتها كـ "مترجمة" في المؤتمرات الدولية وتزوجت من الفنان جلال عيسى ورزقا بولدين.

قدمت خلال مشوارها أعمال كثيرة متنوعة ما بين السينما والتليفزيون، أجادت دور الطيبة والشريرة المتسلطة، شاركت في أفلام ومسلسلات مهمة، لتضع نفسها ضمن النجوم.

طوال مشوار فني عمره ما يقرب من 40 عاما قدمت العمري حوالي 101 عمل، لكن ما أن يذكر اسمها أو يتم استضافتها في أي لقاء أو تكريمها في مهرجان يتم مناداتها بـ”نازك السلحدار”، وهي الشخصية التي جسدتها من خلال مسلسل"ليالي الحلمية" عام 1987 في الجزء الأول والذي حقق نجاحا كبيرا، ليصبح الآن واحد من أهم الأعمال التليفزيونية المصرية، نجاح دفع صناعه لتقديم ٦ أجزاء منه.

على مدار ٦ أجزاء قدمت صفية العمر شخصية “نازك السلحدار” المرأة الأرستقراطية المتسلطة القوية، التي تتزوج أكثر من مرة لا تهتم بابنتها وتتركها تعيش في أحضان زوجة أبيها، جمالها ومالها أعطاها غرورا دفعها لأن تشعر بأنها أهم امرأة في حياة كل من تعرفهم.

في فترة إنتاج مسلسل “ليالي الحلمية” كانت صفية العمري تشارك في أعمال مختلفة لعل أبرزها دورها في فيلم “البيه البواب” مع أحمد زكي، ورغم تألقها في هذا الدور ظلت شخصية “نازك السلحدار” لصيقة بها.

حتى مع مشاركتها في مسلسل “هوانم جاردن سيتي” وشخصية “شهرت” تشعر أنه تم اختيارها للدور على خلفية شخصية “نازك السلحدار” في المرأة الأرستقراطية التي تزوجت أكثر من مرة، وكأنها حوتم حصرها في هذا الدور.

والغريب أنه بعد غياب سنوات طويلة عن التليفزيون، عندما عادت مرة أخرى للظهور عبر شاشاته كان من خلال شخصية “نازك السلحدار” في الجزء السادس من “ليالي الحلمية” الذي لم يحقق أي نجاح مثل الأجزاء السابقة، وكأنها تؤكد أنها ستظل حبيسة هذا الدور
وشارك فى بطولته عدد كبير من الفنانين على رأسهم إلهام شاهين وهشام سليم وسميرة عبد العزيز ومن إخراج مجدى أبو عميرة.


موضوعات ذات صله

التعليقات