أحمد خالد صالح لـ"الموجز": أنتظر "شريط 6".. ودوري في "الفيل الأزرق 2" أكبر منى.. وهذا ما ورثته عن والدي

كشف الفنان الشاب أحمد خالد صالح عن فى فيلم "شريط 6" والذي سيعرض في دور العرض السينمائي مطلع العام المقبل، ويشارك في بطولته مع خالد أنور وتارا عماد ، ومن إخراج محمد سلامه.

وعبر "صالح" لـ"الموجز" عن سعادته بردود أفعال الجمهور بالدور الذي قدمه فى مسلسل «زودياك» والذى كان يجمع بينه وبين مجموعه من الشباب منهم مى الغيطى، ومايا السيد، وهند عبد الحليم، وأسماء أبو اليزيد، وإنجى أبو زيد، ومحمد مهران، وخالد أنور " ومن إخراج محمود كامل، والذي عُرض خلال السباق الرمضانى لعام٢٠١٩.

وذكر أن ردود الأفعال كانت إيجابية وفاقت توقعاته، خاصة بعد عرض العمل علي إحدى المنصات الإلكترونية، مضيفاً أنه كان يراهن على هذه التجربة المختلفة من البداية خاصة وأن الفكرة تتضمن صُناع عمل محترفين ومخرج ومنتج ومؤلفين متميزين، ولأنها كانت تجربه شبابية خالصة وعرضت في موسم قوي له جمهوره وهو الموسم الرمضاني، لذا يعتبر هذه التجربة إضافة له ومن نقط التحول في حياته الفنية.

وتطرق لدوره فى مسلسل "أبو جبل" والذي عرض في دراما رمضان الماضي أيضاً، معبراً عن سعادته بالاشتراك في العمل مع نجم كبير مثل مصطفي شعبان ومع مخرج العمل محمود صالح، مضيفاً أن العمل كان ممتاًع، ودوره فى هذا المسلسل كان تحدياً كبيراً جداً لأنه قدم شخصية كرهها الجمهور لأول مرة، لذا كان قلقاً من ردة فعل الجمهور للدور وتقبلهم له.
وأكد (صالح) أن كواليس العمل كانت جيدة ومختلفة موضحاً أن أكثر المشاهد التي شعر بقلق حيالها هو مشهد المواجهة بينه وبين شقيقته التى جسدت دورها الفنانة عائشة بن أحمد بعدما علمت بأنه السبب في مقتل أبنائها وسرقت أموال زوجها وحريق المنزل، وكان يحمل هم هذا المشهد من بداية التصوير ويحمل هم تنفيذه قائلاً "المشهد ده بالنسبة لى أهم مشهد فى المسلسل".

وأضاف أنه حاول أن يعيش حالة الشخصية، التي لا تمتلك أي مبررات لما فعلته في العمل من حرق وسرقة وقتل فكان من الأفضل أن يكون هذا المشهد بدون كلام، واصفاً هذا النوع من التمثيل الصامت بالأصعب مقارنة بالتمثيل بالكلام فهذا المشهد كان جزء كبير منه ارتجالى.

وأضاف أن كل دور يجسده يعتبره تحدياً ومسؤولية كبيرة لأن كل شخصية لها توابعها ومخاوفها التي يخشاها ويخشي ترسخها السلبي في عقل الجمهور، وذكر أنه كان يخشى من دوره فى فيلم "الفيل الأزرق2" والذي شارك فيه كل من النجم كريم عبد العزيز والفنانة هند صبرى ونيللى كريم وإياد نصار من إخراج مروان حامد، موضحاً أنه علي الرغم من سعادته للمشاركة في عمل ضخم مثل هذا مع مجموعة كبيرة من النجوم وأمام عدسة كاميرا مخرج مبدع مثل مروان حامد إلا أنه كان يشعر بأن دوره أكبر منه سناً وحجماً.

وذكر "صالح" بداية دخوله مجال التمثيل، فقال إنه كان يقدم مسرحية علي مسرح الجامعة الأمريكية التي تخرج فيها، وأن الفنان آسر ياسين حضر وشاهدها مرتين، وفى هذا الوقت كان يحضر لمسلسل "30يوم"، فرشحه للمخرج حسام على والمنتجين أحمد سمير ومها سليم، وكانت هذه أولي مشاركاته الفنية.
وتطرق لوالده الفنان الراحل خالد صالح وقال إنه فخور بأنه ابن هذا الرجل العظيم، وأنه يعلم ويقدر مدى محبه الجمهور لوالده رحمه الله، ولكنه لم يكن يعتمد في مشواره الفني على هذا، حيث كان يرغب فى البداية بأن يقدم نفسه على أنه أحمد صالح وليس أحمد خالد صالح لأنه كان يريد أن يقدم موهبته للجمهور، وتكون محبه الجمهور لوالده إضافة إيجابية له وليس الركن الأساسي الذى يعتمد عليه فى عمله.
وقال "صالح" أنه أخذ من والده الكثير مثل حب التمثيل وإتقان العمل وفى الفتره الأخيرة حتى أصبح الناس يقولون له "انت بقيت نسخه كربونية من أبوك".
وعبر عن مدى حبه بالفنان الكبير يحيى الفخرانى وما يقدمه سواء علي المسرح أو التلفزيون، مشيراً إلى أنه يتمنى العمل معه.


موضوعات ذات صله

التعليقات