جحيم الثراء ..ثورة فى إنجلترا بسبب مليارات 4 رجال أعمال

كشف بحث جديد عن التفاوت الاجتماعي في بريطانيا، بأن 6 أشخاص مليارديرات من أصحاب الثروة في المملكة المتحدة يمتلكون ثروة تبلغ 39.4 مليار جنيه إسترليني، تساوي تقريبًا أصول 13.2 مليون بريطاني، بحسب صحيفة الجارديان البريطانية.

وأشار البحث الذي أجرته مؤسسة "المساواة"، إلى أن هذا يعتبر تفاوتا هائلا بين طبقات المجتمع البريطاني، وأن الستة الأغنياء هم، الأخوان الهنديان جوبيكاند وسريشاند هندوجا، اللذان يسيطران على مجموعة من الشركات، بما في ذلك السيارات والبنوك، ويتصدران جدول الثروة ب 12.8 مليار جنيه إسترليني؛ والسير جيم راتكليف، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة "إنيوس" للمواد الكيميائية، بمبلغ 9.2 مليار جنيه إسترليني.

أما الشخص الرابع فهو مدير صندوق التحوط الاستثماري، مايكل بلات، الذي تقدر ثروته بنحو 6.1 مليار جنيه إسترليني؛ والشخصيات الخامسة والسادسة هما الشقيقان مطوران العقارات ديفيد وسيمون روبن، الذي تقدر ثروتهما الصافية بنحو 5.7 مليار جنيه إسترليني لكل منهما، وذلك طبقا لتقارير الثروة التي تصدرها مجلة فوربس، وكريدي سويس.

وقدر صندوق المساواة حوالي 14 مليون شخص في بريطانيا بأنهم يعيشون في فقر، 4 ملايين منهم يعيشون تحت منتصف خط الفقر، فيما يبقى 1.5 مليون منهم معدمون.

وقالت الدكتورة واندا ويبورسكا، المدير التنفيذي لصندوق المساواة: "يجب أن يصدم هذا التقرير أي شخص يهتم بحالة المملكة المتحدة اليوم، فمثل هذه الفجوة الهائلة بين الأغنياء والأغلبية الساحقة من البلاد خطيرة، وتواجد مثل هذه الثروة الكبيرة في أيدي قلة قليلة من الناس تدل على الكسر الذي أصاب النظام الاقتصادي".

واستكملت قائلة: "عدم المساواة الشديد في المملكة المتحدة تدفع ثمنه الكثر من العائلات في جميع أنحاء البلاد التي تعمل من أجل سد فقرها، وهي غير قادرة على وعد أطفالها بمستقبل أفضل وآمن، الأغنياء يعيشون حياة أطول ويحصل أطفالهم على أفضل تعليم وأفضل الوظائف، إن اقتصاد المملكة المتحدة يدر مليارات الدولارات مقابل الفقر، إن الدمار هو الواقع المحزن للملايين في عيد الميلاد هذا العام".

وأصبحت معالجة عدم المساواة معركة رئيسية على أرض الواقع، خلال الحملة الانتخابية البرلمانية في البلاد، حيث تعهد زعيم حزب العمل جيريمي كوربين، بأن حكومة حزب العمال ستلاحق الأثرياء الأغنياء الذين يستغلون "نظامًا مزورًا" للاستفادة من أنفسهم على حساب الكثيرين.


موضوعات ذات صله

التعليقات