القصة الحقيقة وراء شائعة وفاة الملكة إليزابيث الثانية

نتشرت شائعة وفاة الملكة إليزابيث الثانية بسرعة البرق على مجموعات الواتساب ومواقع التواصل الاجتماعي المختلفة في المملكة المتحدة البريطانية، منذ عدة أيام ففي غضون ساعة كان الشعب البريطاني لديه علم بوفاة الملكة.

ليكتشف بأن أفراد من القوات البحرية الملكية هي من تقف وراء تلك الشائعة المسربة على "الواتساب"، حيث تم تداول صورة من جروب واتساب لأفراد من القوات البحرية، بحسب ما نشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

الأمر الذي دفع مسؤولون للاعتذار عن أي سوء فهم بعد شائعة أن وفاة الملكة "إليزابيث الثانية"، انطلقت تلك الشائعة في الأحد 1 ديسمبر الماضي، وكانت الصورة المنتشرة تتضمن رسالة يقول فيها شخص" توفيت الملكة صباح اليوم بسكتة قلبية، وستتم الجنازة غدًا في الـ 9:30 صباحًا، ماذا سنفعل لتمرير السلطة".

وتم نشر الصورة من دردشة مجموعة WhatsApp على Facebook و Twitter، ليشارك الصورة آلالاف المواطنون البريطانيون.

ليكشف مسؤولو البحرية الملكية أن الرسالة كانت جزءًا من مناورة عسكرية، ولم يظن أحدًا انها ستظهر إلى العلن فهذا العمل سري، وسيعاقب القائمون على الجروب لما أحدثه من بلبلة.


التعليقات