الساحرة الشريرة ..بيلوسى تتعهد بعزل ترامب وفضحه أمام العالم

وصفت رئيسة مجلس النواب الأمريكى نانسى بيلوسى، أمس، الرئيس الأمريكى دونالد ترامب بأنه «جبان» و«قاس» خلال انتقادها لسياسته تجاه قضايا حمل الأسلحة النارية وحماية اللاجئين المعروفين بالحالمين والتغير المناخى، لكنها نفت أن تكون الكراهية دافع لمساع الديمقراطيين لعزل ترامب.
وبينما كانت بيلوسى، تهم بالرحيل بعد إنهاء مؤتمرها الصحفى الذى أعلنت فيه مضى المجلس قدما فى إعداد لائحة اتهام ضد ترامب فى قضية أوكرانيا تمهيدا لعزله، صاح أحد الصحفيين بسؤال حول ما إذا كانت تكره الرئيس، وسرعان ما التفتت بيلوسى لمخاطبة الصحفى مباشرة، وردت عليه بغضب وهى ترفع إصبعها نحوه قائلة أنا لا أكره أحدا، مستشهدة بتربيتها المسيحية الكاثوليكية، مؤكدة: «نحن لا نكره أحدا فى العالم، فلا تتهمنى بذلك»، وفقا لشبكة «سى.إن.إن» الإخبارية الأمريكية.
فقاطعها الصحفى قائلا: «أنا لا أتهمك هو مجرد سؤال، إلا أن بيلوسى ردت قائلة: بل فعلت».
وذكر الصحفى أن «المدعى كولينز أقترح أن ذلك (المضى قدما فى إجراءات عزل ترامب) ببساطة لأنك لا تحبين الرجل (ترامب) وأعتقد أنها نقطة مهمة».
وقالت بيلوسى: «أعتقد أن هذا الرئيس جبان عندما يتعلق الأمر بمساعدة أطفالنا الذين يخافون من العنف المسلح وأعتقد أنه قاسٍ عندما لا يتعامل مع مساعدة حالمينا الذين نفخر بهم وأعتقد أنه فى حالة إنكار لأزمة المناخ ومع ذلك، فإن الأمر يتعلق بالانتخابات».
وأضافت بيلوسى: «هذا يتعلق بدستور الولايات المتحدة والحقائق التى تؤدى إلى انتهاك الرئيس لمنصبه»، فى إشارة لطلب ترامب من نظيره الأوكرانى فولوديمير زيلينسكى فتح تحقيق ضد جو بايدن الأوفر حظا لنيل بطاقة ترشيح الديمقراطيين فى الانتخابات الأمريكية 2020.
وتابعت بيلوسى: «ككاثوليكية، أكره استخدام كلمة الكراهية فى جملة تخاطبنى أنا لا أكره أى شخص وترعرعت كشخص ملىء بالحب»، ومضت قائلة: «أصلى من أجل الرئيس وما زلت أصلى من أجل الرئيس وأصلى من أجله فى كل وقت، لذلك لا تعبث معى عندما يتعلق الأمر بكلمات من هذا القبيل».
كما أكدت بيلوسى خلال لقاء ببرنامج «تاون هول» على قناة «سى إن إن» الأمريكية أن أعداد لائحة اتهام ضد ترامب «لا يتعلق بالسياسة على الإطلاق. إنه يتعلق بالوطنية»، مضيفة أن «الحقائق واضحة. الدستور واضح. الرئيس انتهك الدستور».
وتابعت: «إذا لم نمض قدما فى إجراءاتنا سوف نقول لأى رئيس مقبل، أى رئيس مستقبلى، سواء كان هو أو هى ربما، ديمقراطى أو جمهورى، إن ديمقراطيتنا قد ولت».
من جهته، علق ترامب على ما حدث فى المؤتمر الصحفى لبيلوسى فى تغريدة على حسابه بموقع التدوينات القصيرة «تويتر» قائلا إن «بيلوسى أصابتها نوبة عصبية.. تقول إنها تصلى من أجل الرئيس. أنا لا أصدقها»، بحسب صحيفة «جارديان» البريطانية.
وكان ترامب قد أكد عقب إعلان إعداد لائحة الاتهام أنه سينتصر مشددا على وحدة الجمهوريين، معتبرا أن الديمقراطيين «لم يستندوا إلى شىء» فى المذكرات التى تقدموا بها للمضى فى تلك الإجراءات».
بدوره، قال زعيم الأقلية الجمهورية فى مجلس النواب، كيفن مكارثى، فى تغريدة على موقع «تويتر»: «من الواضح أن بيلوسى والديمقراطيين أصيبوا بالعمى من كرههم للرئيس».
ووفقا للدستور الأمريكى من المقرر إحالة الاتهام ضد ترامب إلى مجلس الشيوخ الذى يسيطر عليه الجمهوريون حيث تنعقد محاكمة الرئيس.
ويضم مجلس الشيوخ الآن 53 عضوا من الجمهوريين و45 عضوا من الديمقراطيين بالإضافة إلى اثنين من المستقلين يصوتون فى العادة مع الديمقراطيين. وتتطلب إدانة الرئيس وعزله 67 صوتا ولذا فإن عزل ترامب يحتاج موافقة 20 على الأقل من الأعضاء الجمهوريين وكل الديمقراطيين والمستقلين، وهو أمر مستبعد.
إلى ذلك، طالبت السيدة الأمريكية الأولى، ميلانيا ترامب، فى تغريدة على حسابها بموقع «تويتر»، بالحفاظ على خصوصية ابنها بارون (13 عاما)، وإبعاده عن السياسة، وذلك على خلفية قيام أستاذة القانون بكلية الحقوق بجامعة ستانفورد باميلا كارلان بـ«مزحة» تتعلق بابنها خلال جلسة استماع فى قضية عزل ترامب.
وقالت ميلانيا: «يستحق طفل قاصر الخصوصية ويجب أن يبقى بعيدا عن السياسة.. باميلا كارلان، يجب أن تخجلى من صيحاتك الغاضبة والمتحيزة بوضوح، واستغلال طفل للقيام بذلك».
وكانت كارلان قد صرحت أمام اللجنة القضائية بمجلس النواب: «ينص الدستور على أنه لا يمكن أن يكون هناك ألقاب للنبلاء. لذا فى حين أن الرئيس يمكنه تسمية ابنه بارون، فإنه لا يستطيع أن يجعله بارونا». وأثارت هذه «المزحة» الضحك بين بعض الحضور، بحسب موقع «سكاى نيوز» البريطانى.
من جهة أخرى، رأى مايكل بلومبرج الملياردير الأمريكى الديمقراطى، الذى أعلن ترشحه فى سباق الرئاسة الأمريكية 2020، إنه يجب عزل ترامب، رغم أنه كان من معارضى هذه الخطوة سابقا.
وقال بلومبرج، فى مقابلة مع شبكة «سى.بى.إس» الإخبارية الأمريكية: «أعتقد أنه أمر خطير للغاية، وبالرغم من معارضتى له من قبل، ولكن بعد النظر فى جميع الأدلة، أعتقد وبكل حزن أنه نعم يجب عزل ترامب».
وأضاف بلومبرج أنه يعتقد أن ترامب لا يفهم تماما معنى أن يكون رئيسا منتخبا، قائلا: «لا يبدو أنه يفهم أنه رئيس منتخب وظيفته هى العمل من أجل الشعب وليس لنفسه».
وهاجم ترامب مايكل بلورمبرج عمدة نيويورك السابق منذ إعلان عزمه دخوله فى السباق الرئاسى ووصفه بـ«مينى مايك» (أى مايك القزم)، ومنعت الحملة الانتخابية لترامب مراسلى وكالة «بلومبرج» التى تعد بين الأكبر فى العالم من تغطية أى أحداث للحملة مستقبلا.


التعليقات