ما الهدف من الحملة التى اطلقها الاتحاد الأوروبى و"المفوضية السامية" بالأرض الفلسطينية المحتلة؟

أطلق الاتحاد الأوروبي ومكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة، لمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان، حملة للجمهور العام، مع التركيز بشكل خاص على دور الأطفال والشباب الفلسطينيين، تهدف لإشراك الشباب الفلسطيني في نشر الرسائل الرئيسية المتعلقة بحقوق الإنسان وزيادة الوعي العام بالإعلان العالمي لحقوق الإنسان، باعتباره قاعدة صلبة تكملها جميع الاتفاقيات الأساسية لحقوق الإنسان.

وقال الاتحاد الأوروبي والمفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، في بيان مشترك، اليوم الثلاثاء، إنه في كل عام، يصادف العاشر من ديسمبر اليوم الذي اعتمد فيه الإعلان العالمي لحقوق الإنسان بهدف التعبير عن التزام عالمي باحترام حقوق الإنسان وحمايتها لجميع الأفراد دون تمييز. وفي هذا العام، يبلغ عمر الإعلان العالمي لحقوق الإنسان 71 عاما، ونحتفل أيضا بالذكرى الثلاثين لاتفاقية حقوق الطفل الصادرة عن الأمم المتحدة.

وأضاف البيان أنه مع ذلك، لا تزال حقوق الإنسان الأساسية تواجه تحديات في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك بالأرض الفلسطينية المحتلة، مشيرا إلى أن الأطفال الفلسطينيين بوجه خاص يواجهون عقبات كبيرة في الحصول على الخدمات الأساسية والتمتع بحقوق الإنسان الأساسية. وبعض العقبات ذات طبيعة إنمائية وترتبط أحيانا بالمسائل الثقافية والدينية، مثل زواج الأطفال أو العنف القائم على النوع الاجتماعي.


موضوعات ذات صله

التعليقات