الأزهر يُعلن محاور المؤتمر العالمى للتجديد فى الفكر الإسلامى بحضور السيسى..تعرف عليها

ينظم الأزهر الشريف مؤتمرًا عالميًّا بعنوان "مؤتمر الأزهر العالمى للتجديد فى الفكر الإسلامى"، يومى الاثنين والثلاثاء 27-28 يناير الجارى، بمشاركة نخبة من كبار القيادات والشخصيات السياسية والدينية البارزة على مستوى العالم، وممثلين من وزارات الأوقاف ودور الإفتاء والمجالس الإسلامية من 46 دولة من دول العالم الإسلامي، برعاية وحضور الرئيس عبد الفتاح السيسى.

وتركز المحاور الرئيسة للمؤتمر على أطر مفاهيم التجديد، وآلياته، وتفكيك المفاهيم المغلوطة، وقضايا المرأة والأسرة، ودور المؤسسات الدولية والدينية والأكاديمية فى تجديد الفكر الإسلامى.

وتناقش محاور المؤتمر شروط التجديد ودواعيه وضوابطه، والأحكام الشرعية بين الثابت والمتغير، والمؤسسات المعنية ودورها فى التجديد، وعرض مظاهر التجديد التى قام بها الأزهر قديمًا وحديثًا.

‎وتتناول محاور مؤتمر الأزهر تفكيك المفاهيم المغلوطة المتعلقة بالجهاد والقتال فى الخطاب الدعوى عبر الفضاء الإلكتروني، وتركز على إبراز المواطنة من خلال رؤية شرعية معاصرة، وكذلك الحديث عن دور المؤسسات الدولية والدينية والأكاديمية فى تجديد الفكر الإسلامى، مثل مؤسسة الأزهر الشريف، ووزارات الأوقاف، ودور الإفتاء، والجامعات والمعاهد العلمية.

وتدرس محاور المؤتمر التجديد فى قضايا المرأة والأسرة، من خلال الحديث عن القوامة بين التسلط والمسؤولية، وتقلد المرأة للوظائف العامة العليا، وفوضى الزواج والطلاق ومشكلة العنوسة، وسفر المرأة بين القديم والحديث، والعنف الأسرى وإجبار المرأة على الزواج.

‎ويركز محور التجديد والأمن المجتمعى على تفنيد الأفكار الداعشية الإرهابية المتطرفة، وواجب الدولة نحو حماية أخلاقيات المجتمع من مخاطر وسائل التواصل والمواقع الضارة، والحديث عن السياحة والآثار "كملكية الدولة للآثار- وحماية السائحين والآثار".

ويناقش مؤتمر الأزهر الشريف تحديات التجديد، وعلى رأسها ما يشيعه البعض من تكفير الأمة واعتزالها فى الخطاب الدعوي، وتقديس الجماعات الإرهابية للفرد، واستخدام الشعارات الدينية لتحقيق أغراضها، ومناقشة دموية الفكر الإرهابى، وأخيرا المؤثرات السياسية والاقتصادية والأمنية والتكنولوجية على التجديد.


موضوعات ذات صله

التعليقات