المتحدث باسم وزارة الرى يكشف تطورات مفاوضات سد النهضة بعد التصعيد الأثيوبي

قال المهندس محمد السباعي المتحدث باسم وزارة المائية والري تعليقا على اخر التطورات فيما يخص ملف سد النهضة انه كان مفترض ضمن الاجندة المتبعة والموضوعة منذ مدة ان يتم توفيع اتفاق يومى 28 و29 فبراير الماضى توقيع اتفاق عادل ومتوازن ومنصف لكل الاطراف وكنا نامل ان يكون نموذج للتعاون بين الدول الثلاثة في نهر مشترك ، لكن اثيوبيا لم تحضر الاجتماع الاخير بداعى احتياجها مزيد من الوقت للتشاور في الداخل ، وعلى اساسه مصر وقعت الحروب الاولى للاتفاقية ، ونتتنظر عودة اثيوبيا لمائدة المفاوضات ونصل لاتفاق كنموذج للتعاون المشترك .
وأضاف السباعي خلال مداخله هاتفيه ببرنامج حبايب مصر مع الإعلامي علاء خليل والمذاع على فضائية الحدث اليوم ان مياة نهر النيل تشكل رسالة وجود لان مصر تعتمد على نهر النيل كمورد مائى بنسبة 98 % ، وتابع ان الجانب المصري حريص على دفع على عملية التفاوض مؤكدا ان الجانب التفاوضى اختارته مصر منذ اول الطريق ، لكن بالتأكيد وطبقا للمادة الخامسة من اتفاقية اعلان المبادىء انه لا يتم مل ء سد النهضة او التشغيل الا بتوافق واتفاق الدولة الثلاثة وهى مصر والسودان واثيوبيا وهذا حدث خلال الاجتمعات الماضية وتم التفاوض والتوافق حول الكثير من النقاط العالقة والتى كانت محل خلاف وكانت تشغل كافة الاطراف ، والتى منها الية التشغيل ، والية تبادل المعلومات والبيانات ، والية فض المنازعات ، وكذلك تعريف الجفاف والجفاف الممتد ،والسنوات الشحيحة وغيرها من النقاط ، وكان هناك عدة من النقاط الاخيرة التى كان من المفترض الاتفاق بشأنها الاجتماع الاخير الذى لم تحضره اثيوبيا ، وهو ما اعطى دلالة واضحة من هي الدول المعنية والمهتمة بالوصول الى توافق ، ومن ليس لدية ارادة سياسية واضحة للوصول الى اتفاق ، واتصور ان اى اتفاق نصل له يكون دايما منصف وعادل لكل الدول وليس لدولة على حساب دولة .
https://www.youtube.com/watch?v=GtMy9eoxbX4&feature=youtu.be


التعليقات