اشتباه في إصابة الرئيس الإيراني الأسبق محمد خاتمي بكورونا

ذكرت وكالة تسنيم للأنباء شبه الرسمية في إيران، أنه من المحتمل إصابة الرئيس الإيراني الأسبق محمد خاتمي إثر تأكد إصابة شقيقه نائب رئيس البرلمان الإيراني السابق محمد رضا خاتمي بفيروس كورونا، ونقله إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وكان خاتمي، وهو شخصية بارزة في الفصيل الإصلاحي في إيران، من بين مؤيدي الثورة الذين احتلوا السفارة الأمريكية في طهران واحتجزوا 52 دبلوماسيًا أمريكيًا رهائن في عام 1979.

وشغل خاتمى منصب نائب رئيس البرلمان منذ عام 2000 إلى 2004، وهو الأخ الأصغر للرئيس السابق محمد خاتمي، الأمر الذي يثير شبهة حول انتقال العدوى إليه أيضا.

وتوفى ما لا يقل عن 17 شخصية من النظام الإيراني من فيروسات تاجية وإصابة 12 آخرين منذ بداية تفشي المرض في الجمهورية الايرانية، وفقا لتقارير وسائل الإعلام الحكومية.

ارتفع عدد القتلى في إيران بسبب الفيروس التاجي إلى 2640، ووصل عدد المصابين إلى 30309، حسبما قال مسئول بوزارة الصحة على "تويتر" اليوم، الأحد.

وقال علي رضا فاهب زاده، مستشار وزير الصحة الإيراني: "خلال الـ 24 ساعة الماضية، كان لدينا 123 حالة وفاة وأصيب 2901 شخص، مما رفع إجمالي عدد المصابين إلى 38309، وتم شفاء 12391 شخصًا مصابًا بالفيروس".


موضوعات ذات صله

التعليقات