ما مصير صلاة الجنازة بعد غلق المساجد؟ الأوقاف تجيب

قال الشيخ جابر طايع، رئيس القطاع الديني في وزارة الأوقاف، إن قرار وقف الصلاة في المساجد أُصدر يوم السبت حتى يستوعب المواطنون الموضوع قبل صلاة الجمعة في آخر الأسبوع ويُمهد الأمر بشكل صحيح حتى يتم تنفيذ المطلوب على أكمل وجه وهذا ما حدث بالفعل بفضل وعي المواطنين، موضحًا أن الوزارة رصدت بعض الخروقات في بعض المساجد أول أمس الجمعة ولكنها لا تُذكر لأن عددها 3 مساجد فقط من بين 150 ألف مسجد على مستوى الجمهورية.

وأضاف "طايع"، أن وزير الاوقاف الدكتور محمد مختار جمعة اتخذا إجراءات صارمة تجاه المخالفين والتي تمثلت في إنهاء وفصل الـ3 خطباء من الخدمة مباشرة بمجرد علمه بالواقعة حين وجوده في غرفة العمليات بوزارة الأوقاف.

وعن مصير صلاة الجنازة بعد غلق المساجد، أكد أن صلاة الجنازة لا يُشترط أن تُقام في المسجد لأن لها طبيعة خاصة، ومن الممكن أن تُصلى أمام المقابر أو في الخلاء أو الفناء أو في الساحات الخارجية من المساجد؛ بشرط أن تكون الصوف متباعدة وأن يكون هناك مسافات بين المصلين منعا لانتشار الوباء؛ ولكن لا يُشترط أن تُفتح المساجد لإقامة صوات الجنازة، موضحًا أن وزارة الأوقاف تبرعت بمبلغ 50 مليون جنيه لدعم العمالة الموسمية والعمالة المؤقتة المتضررين من تفشي فيروس كورونا المستجد، مشيرًا إلى أنه سيتم توزيع 6 ملايين جنيه قبل شهر رمضان مباشرة عن طريق فائض الريع على إدارة البر في 27 محافظة.

ووجه رسالة لكل مؤسسات المجتمع المدني والجمعيات الخيرية، مستشهدا بحديث الرسول حين قال: "ليس منا من بات شبعان وجاره جائع وهو يعلم"، موضحًا أن يجب أن نشعر بالأخرين وخاصة الجيران.

واختتم بحديث الرسول عندما قال: "مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.


التعليقات