رئيس الوزراء العراقي يحذر من أي أعمال حربية ضد مواقع عسكرية

حذر رئيس حكومة تصريف الأعمال العراقية عادل عبد المهدي، اليوم الاثنين، من مغبة القيام بأعمال حربية ضد أي مواقع عراقية، مؤكدا "رصد طيران غير مرخص فوق مواقع عسكرية عراقية".
وقال عبد المهدي، في بيان له، إن "الأعمال اللاقانونية في استهداف القواعد العسكرية العراقية أو الممثليات الأجنبية هو استهداف للسيادة العراقية وتجاوز على الدولة"، مشيرا إلى أن "الحكومة تتابع بقلق المعلومات حول وجود طيران غير مرخص به بالقرب من مناطق عسكرية"، وذلك حسب وكالة الأنباء العراقية "واع".
وأضاف: "نتابع بقلق المعلومات التي ترصدها قواتنا من وجود طيران غير مرخص به بالقرب من مناطق عسكرية"، محذرا "من مغبة القيام بأعمال حربية مضادة مدانة وغير مرخص بها، وأن العراق سيتخذ كل الإجراءات الممكنة لملاحقة الفاعلين ولمنعهم من القيام بهذه الأعمال".
وتابع رئيس حكومة تصريف الأعمال العراقية أن "القيام بأعمال حربية غير مرخص بها تعتبر تهديدا لأمن المواطنين وانتهاكا للسيادة ولمصالح البلاد العليا"، مؤكدا "خطورة القيام بأي عمل تعرضي دون موافقة الحكومة العراقية".
وشدد عادل عبد المهدي أن "الجهود يجب أن تتوجه لمحاربة داعش وبسط الأمن والنظام ودعم الدولة والحكومة والتصدي لوباء كورونا"، داعيا إلى "وقف الخروقات والأعمال الانفرادية واحترام الجميع للقوانين والسيادة العراقية".
وكان رئيس الوزراء العراقي المستقيل، قام أمس الأحد، بجولة في بعض الشوارع العراقية، لمتابعة إجراءات فرض حظر التجوال، الذي تفرضه الدولة، ضمن إجراءات مكافحة فيروس كورونا المستجد، الذي تحول إلى وباء عالمي.
وأعلن مكتب رئيس الوزراء العراقي تمديد حظر التجوال في العراق حتى 11 أبريل المقبل، فيما طرحت خلية الأزمة البرلمانية احتمال إعلان حالة الطوارئ في حال تزايد انتشار فيروس كورونا في البلاد، وأكدت وزارة الصحة العراقية، أنها لم تسجل أي حالة وفاة جديدة، أمس الأحد، منوهة إلى أن مجموع الإصابات الكلي بلغ 547 إصابة، و42 حالة وفاة، و143 شفاء تام.


التعليقات