الصحة العالمية: كورونا لا يفرق بين الأطفال والشباب وكبار السن

حذرت منظمة الصحة العالمية، من أن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) يهدد الصغار والشباب وقد أودى بحياة ضحايا في صفوف الأطفال والمراهقين.

وقال المدير العام للمنظمة في منطقة أوروبا هانس كلوغه، خلال إحدى المؤتمرات الصحفية من كوبنهاجن، "الاعتقاد بأن كورونا يصيب فقط المسنين خاطئ، كما تظهر الوقائع"، وشدد كلوغه على أن "العمر ليس عامل الخطر الوحيد للإصابة بشكل خطر.
وسجلت حالات حرجة لدى مراهقين وبالغين شباب واحتاج الكثير منهم عناية مركزة فيما توفي عدد منهم، في أوروبا، كانت الضحية الأصغر طفلة في الثانية عشرة توفيت في بلجيكا. وقد توفي رضيع يبلغ ستة أسابيع بعدما أصابه الفيروس في الولايات المتحدة.

وتفيد منظمة الصحة العالمية أن 10 إلى 15 % من الأشخاص دون سن الخمسين يعانون من إصابة معتدلة إلى خطرة.

إلا أن كلوغه قال إن "الأشخاص المسنين في صحة جيدة لا يواجهون خطرًا كبيرًا"، مشيرًا إلى أن "أشخاصًا فوق سن المئة أدخلوا المستشفى لإصابتهم بـ كورونا وتعافوا كليًا".


موضوعات ذات صله

التعليقات