×
الموجز

صحافة جيل جديد

رئيس التحرير ياسر بركات

الأربعاء 28 أكتوبر 2020 04:34 صـ 11 ربيع أول 1442هـ
الموجز كافية

قصة مثل ”تروح فين يا صعلوك بين الملوك” الذي حرفه المصريون..إليك أصل الحكاية

حكايات أمثال شعبية
حكايات أمثال شعبية

نشاهد المسلسلات ونتعلق بها، وبالأحداث التي تدور فيها، حتى أننا أحيانًا نأخذ منها "حكم وأمثال" نرددها، والأمثال الشعبية يتم تداولها بين الناس في حياتهم اليومية، فهي تعكس ثقافة المجتمع التي جاءت منه، والشعب المصري من أكثر الشعوب التي تنتشر فيه الأمثال الشعبية والحكم المأثورة التي تعبر عن موقف ما يصادف الفرد.
لكن في الغالب لا نعرف ما هي قصة هذا المثل الشعبي، الذي نستخدمه في مختلف المواقف الحياتية، فعلى سبيل المثال ظهر في مسلسل "لن أعيش في جلباب أبي، والعطار والسبع بنات"، وغيرها من الأعمال العديد من الأمثال الشعبية التي سنستعرضها معًا تحت عنوان "مثلك من مسلسلك".

"تروح فين يا صعلوك بين الملوك" هو مثل شعبي ساخر يتدواله الجميع دون معرفة خلفيته التاريخية، رغم ارتباطه بحادثة تاريخية خطيرة أثرت في مصر لسنوات طويلة.

وأصلها المقصود بـ "الصعلوك" هو الشيخ المصري زعلوك، الذي كان موظف حسابات لدى أحد مماليك ضحايا مذبحة القلعة1811، لسوء حظ الشيخ زعلوك، أنه وقت وقوع المذبحة كان مصاحبًا لصاحب عمله المملوك ولقي مصير المملوك، إذ قتل خطأ في المذبحة .

بعد انتهاء المعركة وإبادة 470 مملوكًا في القلعة قام أمير لجنة حصر القتلى بتدوين أسماء الضحايا ليفاجأ بجثمان الشيخ زعلوك بينهم، فتداول المصريون القصة وكانوا يقولون "تروح فين يا زعلوك بين الملوك"، حتى رفع الأمر إلى محمد على الذي منح على الفور لورثة الشيخ زعلوك آلاف المواشي ومئات الأفدنة ناحية دسوق تعويضًا لمصابهم في الشيخ ، ثم حُرِّف المثل من "تروح فين يا زعلوك بين الملوك" إلى "تروح فين يا صعلوك بين الملوك.

تروح فين يا صعلوك بين الملوك مثلك من مسلسلك

مواقيت الصلاة

الأربعاء 04:34 صـ
11 ربيع أول 1442 هـ 28 أكتوبر 2020 م
مصر
الفجر 04:38
الشروق 06:06
الظهر 11:39
العصر 14:48
المغرب 17:12
العشاء 18:30