×
الموجز

صحافة جيل جديد

رئيس التحرير ياسر بركات

الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 05:35 صـ 8 ربيع آخر 1442هـ
قضايا وتحقيقات

محمد عيسى العليمى .. آن لشهيد الكرامة أن يستريح فى قبره بعد إعدام القتلة .. و الأفراح تعم القرية و إقامة عزاء لبطل شما 

العليمى
العليمى


عمت الأفراح قرية شما بالمنوفية بأشمون بعدما أعلنت أسرة محمد عيسي العليمي تنفيذ حكم الإعدام في قاتله المتهم سامح أبوحريرة، وعبرت الأسرة وأهالي قرية شما عن سعادتها بالخبر.

وقال خالد العليمي، شقيق المجني عليه: «علمنا بتنفيذ حكم الإعدام في سجن وادي النطرون بعد صلاة الفجر»، مؤكدا أن الجميع سعداء بعد معرفتهم، وآن الأوان لأخذ عزاءه، متابعا: «لو تم إعدام جميع أفراد عائلة المتهم لن يغني عن إصبع واحد في جسد أخي، والذي كان محبوبا من الجميع».


وأضاف «العليمي»: «فضل من ربنا تنفيذ الحكم، وربنا مش بيضيع حق حد، وحسيت إن حق أخويا رجع، وهو دا عدل ربنا، والأسرة كلها فرحانين إن حق أخوهم رجع، مش هما بس، كل البلد سعيدة بتنفيذ حكم الإعدام».

وكانت محكمة جنايات شبين الكوم، حكمت بإلإعدام شنقا لسامح على أبوحريرة، المتهم بقتل محمد عيسى العليمي، والمؤبد لـ7 آخرين من أفراد العائلة، وبراءة 4 آخرين، وأيدت محكمة النقض القرار الصادر من «الجنايات».

وتعود القصة إلى مواجهة محمد عيسى العليمي تجار المخدرات بقرية شما، التابعة لمركز أشمون، وطردهم من القرية بعد عام 2011؛ لمنعهم من الاتجار في المواد المخدرة والأسلحة، بعد إحداث شغب في القرية، وحرق عددا من المنازل، وقتل أحد الشباب بالقرية.


وتم توزيع منشور بالقرية انه تم القصاص لابن القرية محمد عيسي العليمي حيث تصدر المنشور " لا اله الا الله ولكم في القصاص حياة " معلنين انه تم القصاص واعدام المتهم الرئيسي وسيتلقون العزاء غدا الاحد بجوار المدرسة التي اطلق عليها اسم شهيد الكرامة كما لقبه اهل قريته .

4 سنوات لم يتاون اهل قرية شما في متابعة قضية مقتل ابن القرية محمد العليمي دفاعا عنهم حيث كانوا يقطعون مئات الاميال لحضور جلسات محاكمة المتهمين من ابناء عائلة ابو حريرة.

ودافع العليمي عن قريته لحمايتهم من تجار المخدرات وكان جزاءه مقتله علي يد أحد أبناء عائلة أبو حريرة التي أثارت الرعب والقلق بالقرية ونشرت السلاح والمخدرات حتي تم طردهم من القرية في عام ٢٠١١ ليعودوا للانتقام من أهل القرية في عام ٢٠١٦ بمقتله.

محمد العليمي صاحب ال 45 عاما ابن قرية شما بمركز اشمون متزوج ولديه 4 بنات وطفل صغير أخذ على عاتقه خدمة قريته وأبنائها ومساعدة المحتاجين وتجهيز العرائس اليتيمات وساهم في إنشاء مدرستين بالقرية وكذلك بناء محطة مياه ووحدة غسيل كلوي أفنى حياته في مساعدة الناس، حسبما أكد أهالي قريته وجيرانه.

حارب العليمي أبناء عائلة أبو حريرة الذين نشروا البلطجة والمخدرات والسلاح وقتلوا 11 شخصًا من أبناء القرية في معركة حامية حولت القرية إلى ثكنة عسكرية وجرى القبض على 22 من أبناء عائلة أبو حريرة ولكن سرعان ما تم الإفراج عنهم ليعودوا أكثر بطشا للانتقام حيث قرروا تحويل القرية تحت سيطرتهم والانتقام من اي مقاوم لهم.

ولكن أهالي القرية طردوهم منها، وأشعلوا النيران بمنازلهم، وفر جميع أهالي العائلة في عام 2011 من القرية، وكان "العليمي" شاهدًا على ذلك ولكنهم كانوا يريدون العودة وتهديد الأهالي.

أخذ العليمي، على عاتقه مع عددٍ من الأهالي عقد الجلسات العرفية وأرسل عدة شكاوى واستغاثات إلى وزارة الداخلية من أجل تنفيذ ما جرى في آخر جلسة عرفية بين العائلتين بعدم دخولهم للقرية ودفع تعويض لأهالي ضحاياهم وصل به الأمر إلى إرسال استغاثة عاجلة إلى رئاسة الجمهورية وأن يتم حماية أهل القرية من بطش العائلة.

تلقى العليمي العديد من تهديدات القتل من أبناء أبو حريرة لرفضه عودتهم للقرية، وكان آخرها: " إذا رحل النهار فلابد من دخول الليل، وإذا عاش الإنسان فانتهاء عمره بدخوله القبر" برسالة على هاتفه قبل مقتله بساعات.

خرج العليمي لمشاهدة مباراة مصر وغانا في نوفمبر 2016، وتعقبه الجناة عقب المباراة، حيث أكد صديقه "خيري السيسي" أنه بالقرب من كوبري حمام، على مدخل القرية، كان خلف المجني عليه، العليمي، وشاهد أحد الأشخاص من عائلة أبو حريرة، يدعى سامح، يطلق النار عليه. وحتى يتأكد من مقتله قام بتفريغ باقي خزانة السلاح ليلفظ العليمي أنفاسه، بعد نقله لمستشفى أشمون.

انتفضت قريته وثارت حزنًا عليه، وقطع الأهالي الطرق والسكة الحديد ونزع فلنكات القضبان، في حالة غضب عارمة لم تستطع قوات الشرطة السيطرة عليها، سوى بالقبض على عدد منهم، ولكن سرعان ما تم الإفراج عنهم لتهدئة الأوضاع.

تحولت قرية شما إلى ثكنة عسكرية تسكنها الشرطة على مدار عدة أيام، وحضر إليها كبار مسئولي وزارة الداخلية لامتصاص غضب الأهالي، ومنهم مساعدو الوزير، واعدين الأهالي بالقبض على الجناة

وبذلت قوات الشرطة جهودها، وقبض على 67 من أبناء عائلة أبو حريرة ومعاونيهم، إلى أن سلم "سامح أبو حريرة"، المتهم الرئيسي، نفسه إلى قوات الشرطة.

ووجهت النيابة لـ 12 متهمًا، تهم القتل العمد مع الإصرار والترصد لـ"محمد عيسى العليمي"، وإحراز أسلحة نارية بدون ترخيص، وذخائر بدون اختصاص.

والمتهمون الـ 12 هم: "سامح علي أبو حريرة، أحمد محمد علي حريرة، حمدي علي محمد حريرة، علي مسعود حريرة، محمد علي محمد حريرة، نبيل علي محمد حريرة، هيثم علي محمد حريرة، حنان علي محمد حريرة، كريمة فهمي جبريل، مسعود علي محمد حريرة، أمل علي محمد حريرة، بدرية محمد أبو الغيط".

وقضت محكمة جنايات شبين الكوم، والمنعقدة بمحكمة وادي النطرون بإحالة أوراق الـ 12 متهمًا إلى فضيلة المفتي، بعد أن قضت بإعدامهم.

وقضت محكمة النقض بتأييد حكم الإعدام علي سامح ابو حريرة ، قاتل محمد عيسى، ابن قرية شما، التابعة لمركز أشمون بالمنوفية.

وكان مفتي الجمهورية صدّق على قرار محكمة جنايات شبين الكوم، بإعدام سامح أبو حريرة المتهم الرئيسي في قتل محمد عيسى العليمي.

وأعلنت محكمة جنايات شبين الكوم والمنعقدة بمحكمة وادي النطرون اعدام المتهم الرئيسي والحكم بالمؤبد لأشقائه وأقاربه "أحمد محمد علي حريرة، حمدي علي محمد حريرة، علي مسعود حريرة، محمد علي محمد حريرة، نبيل علي محمد حريرة، هيثم علي محمد حريرة، مسعود علي محمد حريرة".

محمد عيسى العليمى شهيد الكرامة شما المنوفية تنفيذ حكم الإعدام

مواقيت الصلاة

الثلاثاء 05:35 صـ
8 ربيع آخر 1442 هـ 24 نوفمبر 2020 م
مصر
الفجر 04:57
الشروق 06:28
الظهر 11:42
العصر 14:36
المغرب 16:56
العشاء 18:17