تقرير أمريكى يكشف جرائم رؤساء الدول المتورطة فى احتلال سوريا

كشفت صحيفة الواشنطن بوست القناع عن اللاعبين الرئيسين فى الحرب الدائرة فى سوريا و أماطت اللثام عن دور كل دولة تبحث عن مصالحا الضيقة .

الولايات المتحدة الأمريكية

تقود الولايات المتحدة التحالف الدولي الذي شن مئات الغارات الجوية ضد مسلحي داعش في العراق وسوريا المجاورة منذ العام الماضي. قدمت الولايات المتحدة أيضًا دعمًا محدودًا، بما في ذلك الأسلحة والتدريب ومساعدة القوات الخاصة، لبعض الفصائل المتمردة الأكثر اعتدالًا في محاولة للإطاحة بالأسد.

غير أن هذه الفصائل تقل عن غيرها من الفصائل الاسلامية المتشددة عددًا وعتادًا. برنامج البنتاجون المنفصل لتدريب وتجهيز قوة سورية لقتال تنظيم الدولة اكتنفه عدد من المشاكل.

تعرضت الدفعة الأولى لكمين من قبل مقاتلين تابعين لجبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة عندما دخلت شمال سوريا هذا العام. فيما سلمت الدفعة الثانية للمسلحين ست شاحنات صغيرة تحمل المدافع وبعض الذخيرة في مقابل المرور الآمن، وفق ما كشف عنه البنتاجون أخيرًا.

روسيا

تقول روسيا إن هجماتها التي تأتي لدعم حكومة الأسد تستهدف مواقع لداعش. ومع ذلك، مسؤولون أمريكيون ونشطاء من المعارضة السورية يقولون إن الروس لم يميزوا بين مسلحي داعش وغيرها من الجماعات المتشددة ضد الأسد.

ويقول الكرملين إن داعش لن تهزم من دون حشد حكومة الأسد، الحليف العربي للكرملين في الشرق الأوسط. روسيا، جنبًا إلى جنب مع الصين، استخدمت أيضًا حق الفيتو في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لمنع جهود فرض عقوبات على سوريا، وهو ما وضعها في صراع مباشر مع الولايات المتحدة، التي ترى الأسد مصدرًا لمشاكل سوريا وتطالب بتنحيه.

إيران

لطالما كانت ايران الداعم الأهم للأسد، والتي توفر التمويل والأسلحة والمساعدات الحيوية الأخرى. عندما بدأت حكومة الأسد في فقد السيطرة على أجزاء من سوريا لصالح الجماعات المتمردة في عام 2012، أرسل حزب الله المدعوم من إيران في لبنان مقاتلين لدعم قوات الأسد. وأرسلت إيران أيضًا مستشارين عسكريين الى سوريا.

المملكة العربية السعودية

محبطة من أن الولايات المتحدة لم تتصرف بقوة أكبر ضد الأسد، مولت المملكة العربية السعودية ودول عربية سنية أخرى عددًا من الجماعات المتمردة التي تقاتل الحكومة السورية، التي يعتبرونها وكيلًا شيعيًا لإيران.

وقد وفرت المملكة وحلفاؤها الإقليميون أيضًا الطائرات الحربية وغيرها من أشكال الدعم لقوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة لمكافحة داعش.

قطر

قدمت قطر، شأنها شأن دول أخرى عربية، التمويل والمساعدات العسكرية لعدد من الجماعات المتمردة السورية. ولكنها كانت على خلاف مع السعودية بشأن أي من الجماعات سيتم دعمها.

وعلى الرغم من أن قطر ترفض أي إيحاء بأنها تقدم المساعدة لتنظيم القاعدة، يؤكد دبلوماسيون ومحللون إقليميون أن الدوحة لديها علاقات مع الفصائل السورية التي تنسق مع التنظيمات التابعة للقاعدة.

وقد استخدمت قطر اتصالاتها مع جبهة النصرة، وربما يكون ذلك قد تم من خلال وسطاء، للمساعدة في التفاوض على الإفراج عن الرهائن الأجانب. كما أنها تمثل البلد المضيف لمركز قيادة الولايات المتحدة، حيث يتم تنسيق ضربات التحالف في سوريا والعراق.

تركيا

كانت تركيا حليفًا مترددًا في الحملة التي تقودها الولايات المتحدة ضد داعش. وحتى يوليو الماضي، كانت أنقرة ترفض السماح لطائرات التحالف باستخدام القواعد الجوية التركية لشن هجمات في سوريا. وانضمت الطائرات التركية لحملة القصف ضد التنظيم لأول مرة في أغسطس.

وفي الوقت نفسه، ومع ذلك، جددت السلطات في أنقرة الضربات الجوية ضد الانفصاليين من حزب العمال الكردستاني، الذي يزود حلفاءه في سوريا القوات البرية الأكثر ثقة للعمل مع التحالف ضد داعش.

تنفي تركيا الاتهامات بأنها وفرت دعمًا ضمنيًا للمتطرفين. لكن مقاتلين من العديد من الفصائل المتمردة السورية تدفقوا عبر الحدود التركية منذ وقت مبكر في الصراع، جنبًا إلى جنب مع الأسلحة والنفط في السوق السوداء.

فرنسا

كانت فرنسا أول بلد أوروبي يطلق الضربات الجوية ضد تنظيم داعش في العراق. لكن البلاد رفضت المشاركة في عمليات التحالف في سوريا لأنها لم ترغب في مساعدة الأسد. وشنت أولى هجماتها على الأراضي السورية في سبتمبر الماضي.

بريطانيا

صوت البرلمان البريطاني ضد شن عمل عسكري في سوريا وتوجهت معظم جهود البلاد لاستهداف قوات داعش في العراق. في أغسطس الماضي، ومع ذلك، قامت بريطانيا بشن هجوم بطائرة بلا طيار في سوريا قتل فيه اثنان من مواطنيها. وقال رئيس الوزراء ديفيد كاميرون إن الهجوم كان دفاعًا عن النفس، مضيفًا بانه كانت هناك أدلة على أن المتشددين يخططون لهجمات ضد بريطانيا في عقر دارها.


موضوعات ذات صله

التعليقات