على خطى المغول..الديكتاتور التركى يحرق عشرات الآلاف من الكتب

كشف مركز أبحاث تركي عن تدمير رجب طيب أردوغان الرئيس التركي لعشرات الآلاف من الكتب القيمة، وسحب أكثر من 100 ألف كتاب من المكتبات، مؤكدا اعتقال عشرات المواطنين الأتراك ممن يقرأون كتب فتح الله جولن رئيس حركة الخدمة التركية.

وأوضح المركز في تقرير له، أن أردوغان يشن حرب الآن على العقل التركي المعاصر وتراثها الحضاري العتيق، لافتا إلى أن الثقافة التركية لم تكن بمعزل عن الإبادة القمعية الشاملة التي تشنها حكومة أردوغان تجاه معارضيها.

وأكد التقرير إغلاق أكثر من 160 منفذًا إعلاميًّا، ومصادرة أو إغلاق أكثر من 1150 منفذا في أعقاب انقلاب 2016، كما أُزيل من أرفف المكتبات 135.000 كتابًا، وأُتلف 100.000 كتاب، وتم إحراق 30.000 كتاب، وأُغلقت 45 صحيفة يومية وأسبوعية، وتم إغلاق 39 دارا للطباعة والنشر، 15 مجلة شهرية ودورية، 23 محطة إذاعية، 16 قناة تلفزيونية.

وكشف التقرير عن أن حزب العدالة والتنمية استولى بشكل ممنهج على المسارح وهيئات فنية غربية أخرى، وحاول نفي فنانين يعملون في هذه الهيئات، ومنذ احتجاجات جيزي بارك، قطعت الحكومة التمويل عن عدد من المسارح ودور الأوبرا، وتراوغ في تجديد العقود السنوية للعازفين والمنتجين.

وأكد التقرير أن مساعي حكومة أردوغان لترميم المعالم التاريخية مثل المساجد والمتاحف والكنائس والمعالم الأثرية الأخرى، هدفها في المقام الأول البحث عن الربح والدوافع التجارية، حيث يمنح نظام المحسوبية للشركات المرضي عنها مشروعات الترميم دون النظر إلى الفنيات، وأحيانًا التكلفة، مما يلقي بظلاله على تشويه تلك المواقع الأثرية وعدم الاهتمام بالشكل الأصلي لها.


موضوعات ذات صله

التعليقات