خطوات هامة تحميك من الإصابة بفيروس كورونا.. تعرف عليها

حتى الآن لم يتم اكتشاف علاج فعال للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا التاجي، وعلى الرغم من زيادة بيع المكملات الغذائية وفيتامين سي بكميات كبيرة، إلا أن الأدلة القوية على فاعليتها في منع حتى نزلات البرد لا تزال غير محققة، ولكنها قد تعزز المناعة ولا تحمي من الإصابة بفيروس كورونا التاجي.

وكشف تقرير في صحيفة ديلي ميل" البريطانية، عن أنه يمكن الحفاظ على جهازك المناعي عبر بعض العادات السهلة، التي يمكنها أن تحمي بشكل مؤقت من الإصابة بالفيروسات، وبالأخص فيروس كورونا التاجي، وأهمها:

1- ممارسة التمارين الرياضية
وتقول الأستاذة جانيت لورد ، الخبيرة في المناعة والشيخوخة في جامعة برمنجهام، إن التمرين هو نصيحتي الأولى للبقاء بصحة جيدة، حيث إن تكوين العضلات أثناء التمرين له تأثير مضاد للالتهابات ويساعد في رفع وتعزيز الخلايا المناعية داخل الجسم.

2- الابتعاد عن الأملاح
وأظهرت دراسة نشرت الأسبوع الماضي أن النظام الغذائي الذي يحتوي على نسبة عالية من الملح قد يقلل من كفاءة جهاز المناعة، وهو الأمر الذي يجعلنا أكثر عرضة للإصابة بالفيروسات وبالأخص فيروس كورونا التاجي.

3- عدم الإكثار من المشروبات الكحولية
وهناك اعتقاد خاطئ بأن الإفراط في تناول المشروبات الكحولية يمكن أن يحمي من الإصابة بفيروس كورونا التاجي، وعلى العكس فإن الإفراط في تناول الكحول ليس مفيدًا لجهاز المناعة، حيث يمكن أن يؤثر على إنتاج الخلايا المناعية المنتجة في النخاع العظمي"، وهي خلايا ضرورية استبدال الخلايا القديمة التي تكون أقل فعالية في مواجهة الفيروسات والأمراض بوجه عام.

4- التعرض للشمس وتناول فيتامين د
ويقول آرني أكبر أستاذ علم المناعة في جامعة كوليدج لندن، ورئيس الجمعية البريطانية لعلم المناعة: "إن فيتامين د له تأثيرات جيد في تعزيز جهاز المناعة، ويمكن أيضا للأشخاص الذين يتعرضون لأشعة الشمس أن يحصلوا على فيتامين د الطبيعي، ولكن إن كانوا يعانون من نقص حاد في فيتامين د، فقد تكون الشمس وحدها غير كافية في الحصول على فيتامين د، حيث يمكن الحصول عليه من المكملات الغذائية والأسماك الزيتية.

ووجدت دراسة أجريت عام 2016 في مجلة جمعية أمراض الشيخوخة الأمريكية، أن كبار السن في دور الرعاية الذين يعطون جرعات عالية من فيتامين د ما يعادل 90 ميكروجرام في الأسبوع، كانوا أقل عرضة بنسبة 40 في المائة للإصابة بأمراض الجهاز التنفسي الحادة.

5- زيادة نسبة الكوليسترول
ويعاني حوالي سبعة ملايين شخص في الولايات المتحدة من ارتفاع مستويات الكوليسترول بالدم، وهو ما يؤثر بشكل كبير على نظام المناعة لديهم، وقد وجدت دراسة أجريت على 64 مريضًا في جامعة برمنجهام أن أولئك الذين تزيد أعمارهم عن 55 عامًا الذين يعالجون بالالتهاب الرئوي والذين تم إعطاؤهم 80 ملغ من سيمفاستاتين للحد من مستويات الكوليسترول يوميا شهدوا تحسنا كبيرا في نظام المناعة لديهم.

6- تناول الخضراوات والفواكه بصورتها الطبيعية
وتقول ميغان روسي ، أخصائية التغذية في كلية كينجز كوليدج في لندن ، إنه على الرغم من الضجة حول بعض الأطعمة ، إلا أنه لا يوجد يعزز جهازك المناعي من تلقاء نفسه، ولكن يمكن لبعض الأطعمة أن تعزز بكتيريا المعدة الجيدة التي بدورها تعزز الميكروبات داخل الأمعاء المسؤولة عن تعزيز المناعة في الجسم، ومحاربة الأمراض، والفيروسات.
وتقول روسي، لقد تم ربط الجراثيم الدقيقة داخل الأمعاء برفع نظام المناعة لديها، وتلعب دورًا رئيسيًا في حماية الجسم من الإصابة بالفيروسات، ولتعزيز بكتيريا الأمعاء الجيدة، توصي بتناول مجموعة متنوعة من الأطعمة النباتية، مثل: الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة والبقوليات (الفول والبقول) والمكسرات والبذور، كـ الفلفل الأحمر والأصفر والعنب الأخضر والأسود.

7- تناول مكملات الزنك

وأظهرت دراسة في المجلة الأمريكية للتغذية السريرية في عام 2007، أن كبار السن الذين تتراوح أعمارهم بين 55 و 87 عامًا، والذين تناولوامكملات الزنك لديهم معدلات إصابة أقل من أولئك الذين يتناولون الدواء الوهمي.

ويقول البروفيسور أكبر، إن هناك بعض الدلائل على أن الزنك جيد لجهاز المناعة، لكننا لا نعرف كم هو مفيد ومدة تناوله، حيث توصي منظمة الصحة العالمية NHS بأن يحصل الرجال على 9.5 ملغ في اليوم، والنساء على 7 ملغ، ويمكن الحصول على الزنك من اللحوم والمحار ومنتجات الألبان والحبوب المدعمة.


التعليقات