كورة وملاعب

محمد جمال الجارحى: مجلس طاهر غير مؤهل لقيادة كيان بحجم النادي الاهلي

الموجز
نفى رجل الأعمال محمد جمال الجارحي ما زعمه البعض عن أنه يشترك فى مؤامرة الاطاحة بمجلس محمود طاهر مؤكدا أن أخلاقه لا تسمح له بذلك.. وقال: هذا كلام يردده بعض المحيطين بالمهندس محمود طاهر والذين ساهموا فى خراب النادى واهتزاز صورته فى الفترة الأخيرة.
وقال الجارحى: علاقتي طيبة بالمهندس محمود طاهر و باقي أعضاء المجلس و بيننا علاقة ود و صداقة و لكن اختلف مع طريقة أدارته للنادي و لو أراد المهندس محمود طاهر أن يكمل فترته بالكيفية التي تحقق مصلحة النادي فعليه أن يتخلص من هذه الفئة غير المنتمية للنادي وغير المنضبطة التى أحضرها إلى النادى وساهمت فى تأجيج حالة الغضب التى سادت جماهير الأهلى حيث ساهم هؤلاء فى كسر هيبة النادى بتصرفاتهم الشيطانية التى أثارت حالة من الانقسام بين مجلس الإدارة والجماهير ولم يكتفوا بذلك بل صوروا له أن هناك مؤامرة تدبر له من قبل مجلس كابتن حسن حمدى وقائمة إبراهيم المعلم.
وأضاف الجارحى: أبناء الأهلى الأوفياء لا يتآمرون على أحد ومن مصلحتنا أن ينجح المهندس محمود طاهر لأن نجاحه نجاح للأهلى الكيان والرمز الكبير الذى يعتبر أكبر وأعرق مؤسسة فى الوطن العربى و أفريقيا ولا أغالى إذا قلت على مستوى العالم.
وأضاف: المهندس محمود طاهر فشل فى إدارة النادى خلال الفترة الماضية والنادى فى عهده شهد انتكاسة رياضية وإدارية لم نشهدها من قبل حيث خسرنا معظم البطولات التى شاركنا فيها و رغم التعاقد مع لاعيبين مميزة لكننا تعاقدنا مع مدربين لا يرتق مستواهم الفني لقيادة فريق بحجم النادي الاهلي.. كما فقد النادى أهم ميزة وهى زعامة الكرة فى مصر و أفريفيا بسبب ضعف إدارة طاهر للمنظومة فى النادى.
أما على المستوى الداخلى -يضيف الجارحى- ان اعضاءالجمعية العمومية للنادى راضون عما قامت به الادارة من جهد ملموس في سبيل الارتقاء بالجوانب الاجتماعية والخدمية ولكنهم غاضبون من سوء الادارة في بقية مناحي النشاط خاصة الرياضي وايضا تري هذا الغضب فى وجوه الأعضاء بسبب انكسار هيبة النادى أمام الرأى العام.. والقضاء على ثوابت الأهلى التاريخية أهمها الإهانات المستمر من مرتضي منصور لمجلس الأهلي دون رد او أعتذار و تسريب أخبار النادى إلى الإعلام.. واننا مع هذا المجلس أصبحنا نري اجتماع مجلس الإدارة على الهواء وأسرار النادى متاحة للجميع وذلك لم يحدث فى تاريخ النادى من قبل
وأضاف الجارحى: مجلس محمود طاهر لم يكتف بذلك فلأول مرة نجد عضو بمجلس الإدارة يتجرا ويهين رموز النادى..
هل يعقل أن يقيم الأهلى احتفالية النادى الأكثر تتويجاً ولا يدعو رموز النادى بينما دعوا من أهانوا النادى
وقال الجارحى: إن طريقة أدارة المهندس محمود طاهر للاحداث خلال الفترة السابقة أحدثت انشقاقا فى صفوف المجلس نفسه ووجدنا اختلافا بينه وبين باقى الأعضاء فى معظم القضايا بل إن معظم الذين ساندوا طاهر فى الانتخابات انقلبوا عليه لأنهم تأكدوا أنه لا يدير النادى بشكل سليم.
وقال الجارحى: أتمنى أن يأتى 28 فبراير ويحكم القضاء باستمرار مجلس طاهر لأن ذلك أفضل من بقاء المجلس بالتعيين.. و إذا كان مقدرا لهذا المجلس ان يرحل فليرحل بناء علي رغبة الجمعية العمومية للنادي صاحبة الحق الاصيل والاوحد في ذلك
وتابع: وزير الشباب أخطأ فى تعيين المجلس وتدخل فى شئون النادى بحجة عدم تجميد نشاط الكرة
وعن ترشحه فى الانتخابات القادمة قال الجارحى: أرى أنه إذا ترشح الكابتن الخطيب لرئاسة النادى الأهلى فسوف أدعمه وقائمتة بكل قوة لانني اري في الكابتن الخطيب الشخص المناسب لقيادة النادي الاهلي في هذه المرحلة
وعن رؤيته لأزمة الأولتراس قال الجارحى: أثمن دعوة الرئيس السيسى وحرصه على بناء علاقة طيبة مع الشباب
ولابد أن يستغلها الأولتراس للحفاظ علي صورتهم أمام الراي العام بعد ان طالتهم اتهامات وشبهات كثيرة في الفترة الأخيرة .. ولكن تصريحات محمود طاهر ووصف جماهير النادى بالإرهاب وأنهم قلة مأجورة مرفوضة وكانت تجب ألا تخرج من رئيس النادى الأهلى.. وقال الجارحى انه ضد تجاوزات الاولتراس
لكنه يثني علي موقف السيد الرئيس ويثمن رايه بشان التعامل مع الازمة الراهنة اخذين في الاعتبار ان من بين هؤلاء الشباب من فقد أخاه أو صديقه أو أحد أقاربه فى أحداث بورسعيد.
وفي النهاية اتمنى من الجميع ان يجنبوا اي خلافات او مصالح شخصية كي يعود الأهلي فوق الجميع