كورة وملاعب

عاطل و50 % من مسيرته هزائم.. حصاد مخيب لباتشيكو منذ رحيله عن الزمالك

باتشيكو
باتشيكو


يتحرك نادي الزمالك في العديد من الاتجاهات في محاولة لتفادي كارثة رحيل المدرب الفرنسي باتريس كارتيرون المدير الفني للفريق، قبل شهر واحد فقط، من مباريات الفارس الأبيض في نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا

وكان مجلس الزمالك كلف الثلاثي إسماعيل يوسف وأحمد مرتضى عضوي المجلس، وأمير مرتضى المشرف على الكرة، بحسم ملف المدرب الأجنبي الجديد خلال المرحلة المقبلة

وبرز أكثر من أسم ضمن المرشحين لتولي تدريب "الأبيض" في الفترة المقبلة، إلا أن الساعات الأخيرة يؤكد "الموجز" إقتراب المدرب البرتغالي جيمي باتشيكو من تولي مهمة تدريب الزمالك.


فعلى الرغم من أن البرتغالي جايمي باتشيكو لم يمكث أكثر من 3 أشهر في تدريب الزمالك إلا أنه ترك بصمة واضحة ليس على الفريق فحسب ولكن في انطباعات جماهير النادي عما قدمه.


بل أن البعض قد ينسب نجاحات مواطنه جوزفالدو فيريرا وتتويجه بالدوري والكأس إلى اللبنة التي وضعها باتشيكو والأساس الجيد، رغم ما يحمله ذلك التصور من إهدار لحق فيريرا، وكذلك حسام حسن سابقاً قبل باتشيكو.

الزمالك في بداية موسم 2014-2015 الاستثنائي كوّن فريقاً مثالياً لحصد البطولات والفوز على المنافسين، لكن أبرز ما كان ينقصه هو التناغم بين عناصره خاصة أن جميعهم كانوا نجوم في أنديتهم لكنهم بحاجة للتوظيف المثالي.

ما كان يقوم به باتشيكو من عمل فني ملموس مع الزمالك اتضح في أنه أجاد استخدام الخطط الدفاعية المميزة التي من خلالها يستطيع غلق أي مساحات أمام المنافسين، ففي فترات أخرى بعد باتشيكو كان الزمالك يترك حرية بناء الهجمة للمنافس والتحضير الجيد ليس فقط في وسط ملعبه ولكن أيضا على حدود منطقة جزائه أي منطقة الخطورة على مرماه.


باتشيكو رحل ورحل معه أسلوب الضغط المميز، بعد خلافات حدثت مع مرتضي منصور رئيس نادي الزمالك، وفي نفس الوقت بعد وصوله عرضا مغريا من الشباب السعودي.

شهد نادي بوافيستا البرتغالي على الإنجاز التدريبي الأبرز لباتشيكو، حيث حقق معه بطولته الأولى في الدوري البرتغالي الممتاز موسم 2000/2001، والوصول للمباراة قبل النهائية لكأس الاتحاد الأوروبي في الموسم 2002/2003، قبل الانضمام لنادي بوافيستا في عام 1998، قاد نادي فيتوريا غيماريش للمركز الخامس في الدوري البرتغالي الممتاز موسم 1996/1997، والمركز الثالث موسم 1997/1998.


ودرب باتشيكو نادي ريال مايوركا مدة قصيرة عام 2003 ثم عاد إلى ناديه السابق بوافيستا ليحل محل المدرب المقال إيروين سانشيز عام 2004 بعد سلسلة من النتائج السلبية، وفي أبريل 2005 تنازل عن تدريب نادي بوافيستا، ثم تعاقد مع نادي فيتوريا غيماريش لكنه استقال في ديسمبر 2005، ثم عاد للمرة الثالثة كمدير فني لنادي بوافيستا في 23 أكتوبر 2006، ترك تدريب بوافيستا بعد أن نفوا النادي إلى الدرجة الثانية بعد فضيحة الحكام والتلاعب بالنتائج في موسم 2003/2004، في 9 أكتوبر 2008 ذهب لتدريب نادي بلينينسيس، ولكن استقال في عام 2009.


ليذهب لتدريب نادي الشباب السعودي وحصل معه علي بطولة كأس خادم الحرمين الشريفين، ولكن استقال في عام 2014، قبل الذهاب إلي مصر لقيادة الزمالك في 2014.


وقاد باتشيكو الزمالك حينها في 12 مباراة، حقق الفوز في 9 مواجهات، مقابل تعادلين وهزيمة واحدة.


ومع تردد أسمه بقوة على قائمة المطلوبين لخلافة كارتيرون في الزمالك يرصد لكم "الموجز" ما حققه باتشيكو طوال مسيرته التدريبية، بعد الرحيل عن الزمالك:


- الشباب السعودي


3 أشهر فقط، بدأت في يناير 2015، وانتهت في مارس من ذات العام، كانت كفيلة لإتخاذ إدارة الشباب السعودي بفسخ التعاقد مع المدرب البرتغالي بسبب سوء النتائج.

باتشيكو ترك نادي الشباب بعدما توصل مع إدارة النادي لاتفاق بشأن إنهاء العقد ودياً بين الطرفين، بسبب سوء النتائج.


وقاد باتشيكو الشباب السعودي في 10 مباريات فقط، خسر في 5 منها، وفاز في مباراة واحدة، وتعادل 4 مواجهات.


- نادي تيانجين تيدا الصيني:

تجربة فاشلة مع الشباب السعود، كانت للتجربة التي تلتها نفس المصير، بعدما تولي باتشيكو المسؤولية الفنية لنادي تيانجين الصيني، في أغسطس 2016، وحتي مايو 2017.

8 شهور كاملة، شملتها فترة التحضير للموسم الجديد مع الفريق الصيني، لم تشفع للمدرب البرتغالي، النجاح في الدوري الصيني، حيث قادهم معهم في 21 لقاء، خسر في 10 مباريات، وتعادل في 5، و6 انتصارات فقط، ليتم إقالته من منصبه، ويتقاعد عن العمل حتي وقتنا هذا.

باتشيكو الزمالك الدوري الممتاز الشباب السعودي تيانجين الصيني