الموجز كافية

كشف حقيقة الخلافات وعلق علي خبر اعتزالها.. اعترافات صادمة للفنان محمد صبحي عن علاقته بالنجمة عبلة كامل

محمد صبحي وعبلة كامل
محمد صبحي وعبلة كامل

فجأة وبلا مقدمات وجد الفنان محمد صبحي نفسه في عداء صريح مع الفنانة عبلة كامل دون أن يعرف السبب ما جعل
الصفحة الرسمية له على موقع "فيسبوك" تنفي ما يتم تداوله بشأن خلافه مع الفنانة عبلة كامل، وكرهه وأرادته الفشل لها، مؤكدا إن هذا الكلام عاري تماما من الصحة، وعلى احترامه وتقديره لها، وإن هذه الإدعاءات بسبب إعلانه إعادة إذاعة مسلسل "فارس بلا جواد".

وجاء نص البيان الذي نشر كالاتي: "نُريد أن نوضح أن ما تم تداوله علي صفحات الفيسبوك المعروف توجهاتها والمعتمدة علي مذكرات لينين الرملي رحمه الله الذي كتبها وهو مريض ولم تكن دقيقة وبها لبس مع موضوع آخر غير مسرحية وجهة نظر وسنوضحه الأن : كل ما قيل بخصوص الفنانة الكبيرة عبلة كامل عاري تماماً من الصحة!".

وتابع:" الحكاية ببساطة أن الفنان محمد صبحي كان مخرج مسرحية وجهة نظر لمدة ٥ سنين بمعني ان لا أحد يستطيع أن يفعل شيئاً علي خشبة المسرح إلا بإذنه فكيف لمخرج العمل ومنتجه أن يريد لعبلة كامل الفشل أو يريد بها مستوي أقل! ثم انه يشهد لها باحترامها وإلتزامها علي مدار خمس سنوات ولا يوجد اي خلاف بينهما حتي انتهت مسرحية وجهة نظر".

وأكمل:" وأراد لينين الرملي أن تكون عبلة كامل بطلة المسرحية القادمة وكان اسمها "الحادثة" ولكن اعترض محمد صبحي كمخرج علي هذا الاختيار لان تركيبة دور بطلة مسرحية الحادثة مختلف تماماً علي شخصية وتركيبة وتمثيل عبلة كامل .. عبلة كامل فنانة عظيمة لكنها غير مناسبة لهذا الدور من وجهة نظره كمخرج، ولما اصر لينين علي اختياره انسحب محمد صبحي و انتهت الفرقة وهما اصدقاء ليكمل لينين مسرحيته الحادثة".

واضاف: "الفنان محمد صبحي يحترم الفنانة عبلة كامل ويقدرها ويعتبرها من أهم الممثلات التي مثلت معه.. وهناك لقاءات تليفزيونية يتحدث كل منهما عن الآخر بكل احترام وحب وسنبحث عنها وسنقوم بتنزيلها".

واختتم البيان:" نرجو عدم الانسياق وراء أخبار دون دليل واضح وعدم تشويه فنان بقيمة محمد صبحي
خصوصا ان هذه الهجمة منتظرة بعد اعلانه اذاعة فارس بلا جواد علي الصفحة ومعروف من يملك الموقع ويعرف راي الفنان محمد صبحي انه ضد التطبيع مع العدو الصهيوني .. ففتحتم موضوع عبلة كامل الذي مر عليه ٢٦ عاما لتثيروا شهيتكم في اختلاق الاتهامات.. ونحن نشكر وبشدة كل الذين دخلوا الصفحة المنتشر بها هذا الخبر الكاذب ودافعوا عن الفنان محمد صبحي واستنكروا ما كُتب.. تحياتنا، وشكراً جزيل.
كان آخر كلام لصبحي عن عبلة عندما علق علي شائعة اعتزالها : منذ عام أوعامين وأنا أعرف أنها تود الاعتزال وتراودها الفكرة بشدة وأظنها معتزلة منذ فترة، فقد زوجت بناتها وعاشت حياتها الهادئة ولا تريد العمل مرة أخرى، ولكن ليس لدي القول الفصل، غير إن اختفائها يوضح ذلك.

وأتبع : أرى أننا نهدر طاقات كبيرة لا تعمل وربما كان هذا سبباً فالكثير من قامات الفن لا تعمل حالياً، وربما رأت هي أن المناخ أصبح غير ملائم للأدوار التي تليق بها، فقررت أن تحتفظ بتاريخها.

محمد صبحي عبلة كامل الخلافات