فتاوى وأحكام

يجهلهم كثيرون.. أول من يحاسب يوم القيامة و ثلاثة تسعر بهم النار

يوم القيامة
يوم القيامة


يقف الناس جميعهم يوم القيامة لبدء الحساب، فالخطب شديد والقلوب لدى الحناجر كاظمين، كل منهم ينتظر دوره الذي يخشى، ولا أحد آمن على نفسه غير الشهيد؛ لأنّ الله عز وجل أمّنه بخوفه ورهبته عند القتل فيؤمنه الله في القبر ويوم القيامة فلا يخاف ولا يروّع كغيره.. وربما يجهل كثيرون من أول من يحاسب يوم القيامة وكذلك من الثلاثة التي تسعر بهم النار؟
ورد حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أن الأمة المحمدية هي أول من يحاسب، فقد روى ابن ماجه وصححه الألباني في صحيح الجامع عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: نحن آخر الأمم وأول من يحاسب، يقال أين الأمة الأمية ونبيها؟ فنحن الآخرون الأولون.
كما ثبت الحديث أيضاً في الصحيحين وغيرهما أن أول من تسعر بهم جهنم ثلاثة ، ففي جامع الترمذي وصحيحي ابن حبان وابن خزيمة وهو في الصحيح أيضاً لكن باختلاف لفظ من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال : حدثني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن الله تبارك وتعالى إذا كان يوم القيامة ينزل إلى العباد ليقضي بينهم وكل أمة جاثية فأول من يدعو به رجل جمع القرآن ورجل يقتل في سبيل الله ورجل كثير المال فيقول الله تبارك وتعالى للقارئ ألم أعلمك ما أنزلت على رسولي صلى الله عليه وسلم قال بلى يا رب قال فماذا عملت فيما علمت قال كنت أقوم به آناء الليل وآناء النهار فيقول الله تبارك وتعالى له كذبت وتقول له الملائكة كذبت ويقول الله بل أردت أن يقال فلان قارئ فقد قيل ذاك ويؤتى بصاحب المال فيقول الله له ألم أوسع عليك حتى لم أدعك تحتاج إلى أحد قال بلى يا رب قال فماذا عملت فيما آتيتك قال كنت أصل الرحم وأتصدق فيقول الله له كذبت وتقول الملائكة له كذبت ويقول الله بل إنما أردت أن يقال فلان جواد فقد قيل ذاك ويؤتى بالذي قتل في سبيل الله فيقال له في ماذا قتلت فيقول أمرت بالجهاد في سبيلك فقاتلت حتى قتلت فيقول الله له كذبت وتقول له الملائكة كذبت ويقول الله بل أردت أن يقال فلان جريء فقد قيل ذاك ثم ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم ركبتي فقال يا أبا هريرة أولئك الثلاثة أول خلق الله تسعر بهم النار يوم القيامة.

يوم القيامة الحساب الأمة المحمدية النبي صلى الله عليه وسلم النار القرآن الجهاد الملائكة