فتاوى وأحكام

هل تدخل الحيوانات والطيور الجنة؟

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

"هل في الجنة حيوانات وطيور كالتي نراها في الدنيا؟"..سؤال أجاب عنه الشيخ عطية صقر رحمه الله رئيس لجنة الفتوى بالأزهر الشريف، بالأتي:
الإجابة على السؤال ذات شقين الشق الأول دخول الحيوانات والطيور فى الجنة، والشق الثانى وجودها فى الجنة .
أما الأول فإن بعض المفسرين قال : هناك عشرة من دواب الدنيا تدخل الجنة وهى : البراق الذى ركبه النبى صلى الله عليه وسلم و ليلة الإسراء ، وناقة صالح التى عقرها المكذبون ، وحمار العزيز الذى أماته الله مائة عام ثم بعثه فوجد حماره بجواره كما هو، والعجل الذى ذبحه إبراهيم لضيفه من الملائكة ، والكبش الذى فدى الله به إسماعيل من الذبح لرويا أبيه ، والهدهد الذى أتى بالأخبار لسليمان عن ملكة سبأ، والنملة التى قالت {يا أيها النمل ادخلوا مساكنكم لا يحطمنكم سليمان وجنوده وهم لا يشعرون } وكلب أهل الكهف والحوت الذى التقم يونس ، وبقرة بنى إسرائيل التى دلت على القاتل لما ضرب بعض أجزائها .
ونقل الألوسى عند تفسير {وكلبهم باسط ذراعيه بالوصيد} أن سائر الحيوانات المستحسنة فى الدنيا كالظباء والطواويس وما ينتفع به المؤمن كالغنم تدخل الجنة على كيفية لائقة ولكن ليس فى ذلك خبر يعول عليه .
وأما الشق الثانى فمن الجائز أن يخلق الله حيوانات وطيورا لمتعة أهل الجنة تشبه ما فى الدنيا فى الصورة وتخالفها فى المادة، فقد صح فى مسلم أن أرواح الشهداء فى جوف طير خضر لها قناديل معلقة بالعرش تسرح من الجنة حيث شاءت ثم تأوى إلى تلك القناديل ، وروى الترمذى بإسناد ضعيف أن النبى صلى الله عليه وسلم قال لأعرابى “إن دخلت الجنة أتيت بفرس من ياقوتة لها جناحان فتحمل عليها فتطير بك فى الجنة حيث شئت ” وذكر ابن عدى بإسناد ضعيف حديثا جاء فيه ” إن أهل الجنة يتزاورون على نجائب بيض كأنهن الياقوت ” كما نقل الدميرى (808 ط ) فى “حياه الحيوان الكبرى” مادة خيل حديثا فيه لا إن فى الجنة شجرة يخرج من أعلاها حلل ومن أسفلها خيل بلق من ذهب مسرجة ملجمة من در وياقوت لا تروث ولا تبول ، لها أجنحة خطوالها مد بصرها يركبها أهل الجنة فتطير بهم حيث شاءوا، وأنها للصائمين القائمين المنفقين المجاهدين .

الحيوانات الطيور الجنة عطية صقر دواب الدنيا النبي صلى الله عليه وسلم