عرب وعالم

عاجل.. تصريحات خطيرة لـ «الصين» عن دورها فى أزمة إثيوبيا

الرئيس الصيني
الرئيس الصيني

أعربت الصين، اليوم الثلاثاء، عن قلقها حيال التطورات الأخيرة للأوضاع في إثيوبيا.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو لى جيان - في تصريح خلال المؤتمر الصحفي اليومي بمقر الوزارة؛ تعليقًا على تأثير الصراع في إثيوبيا على بعض الصينيين هناك - إن "إثيوبيا شريك تعاوني مهم للصين في إفريقيا. نشعر بالقلق إزاء تطورات الأوضاع الداخلية في إثيوبيا، ونأمل أن يتحقق السلام والاستقرار والتنمية والازدهار هناك".

وأضاف: "وفقًا للمعلومات المتوفرة، فإن الشركات الصينية في إثيوبيا تتواجد في مناطق النزاع هناك. وبمساعدة الأطراف المعنية في إثيوبيا، جرى إجلاء المواطنين الصينيين".

وتقاتل القوات الموالية للحزب الحاكم في المنطقة جنود الحكومة الإثيوبية منذ ثلاثة أسابيع.

وأدى القتال إلى نزوح جماعي للاجئين وقتل مدنيين ومخاوف من عدم استقرار أوسع في منطقة القرن الإفريقي.

وقالت ميشيل باشيليت المفوضة السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان في بيان اليوم الثلاثاء إنه يتعين على جميع الأطراف إعطاء "أوامر واضحة لا لبس فيها لقواتها بتجنب المدنيين ، بما يتماشى مع القانون الدولي".

وعبرت باشيليت عن "انزعاجها من التقارير التي تتحدث عن تكدس كثيف للدبابات والمدفعية حول ميكيلي، عاصمة مقاطعة تيجراي، عقب إصدار الحكومة إنذارا مدته 72 ساعة".

وفر حوالي 40 ألف لاجئ إثيوبي إلى شرق السودان منذ بدء الأزمة في 4 نوفمبر ، بما في ذلك أكثر من 5000 فروا من القتال في تيجراي خلال عطلة نهاية الأسبوع ، وفقًا لمتحدث باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

وأمر رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، الحائز على جائزة نوبل للسلام العام الماضي، بإرسال قوات ودبابات وطائرات حربية إلى تيجراي ردا على هجوم مزعوم على معسكرات عسكرية اتحادية شنته جبهة تحرير تيجراي الشعبية.

وقال الجيش إنه حاصر ميكيلي قبل تهديده بشن هجوم شامل.

وأصر رئيس الوزراء، الذي قاوم دعوات الوساطة ، على أن الصراع وصل إلى مرحلة نهائية حاسمة .

ويوم الأحد الماضي ، أمهل أحمد جبهة التحرير الشعبية لتحرير تيجراي 72 ساعة للاستسلام - وهو إنذار رفضه زعيم المنطقة المنشقة ، الذي قال إن شعبه "مستعد للموت" من أجل وطنهم.

في حين أن الجبهة الشعبية للتحرير والحكومة الفيدرالية الإثيوبية كانتا على خلاف منذ انتخاب آبي في 2018 ، وتصاعدت التوترات بعد أن أجل أبي الانتخابات العامة الذي كان من المقرر إجراؤها في أغسطس بسبب جائحة فيروس كورونا.

واتهمت الجبهة الشعبية للتحرير آبي بمحاولة تمديد فترة رئاسته.

الصين إثيوبيا إقليم تيجراي الحكومة الإثيوبية منطقة القرن الإفريقي رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد جائزة نوبل للسلام